• ×

12:03 مساءً , الثلاثاء 17 سبتمبر 2019

القوالب التكميلية للمقالات





انتبهو.. عام دراسي جديد..!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


لمن هذا التنبيه.؟ وعلى من ننتبه.؟
هذا التنبيه موجه إلى الأب والأم وجميع أولياء الأمور، وإلى كافة المعلمين والمسؤولين عن العملية التعليمية، وعلى من ننتبه؛ على أبنائنا الطلاب، ومع بداية عام دراسي جديد، جعله عام خير وبركة ونجاح وتفوق على الجميع.
فرسالتي الأولى موجه إلى أولياء الأمور:
انتبه أيها الأب ، انتبهي أيتها الأم، إلى أبنائكم وبناتكم ، فهم أمانة في أعناقكم ، وستسألون عنها يوم الحشر أمام الحي القيوم ، حيث قال في محكم كتابه :
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ ) - التحريم - ﴿٦﴾
وفي حديث الرسول ( صلى الله عليه وسلم)
((كُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْؤول عَنْ رَعِيَّتِهِ، الإِمَامُ رَاعٍ وَمَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالرَّجُلُ رَاعٍ فِي أَهْلِهِ وَهُوَ مَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالْمَرْأَةُ رَاعِيَةٌ فِي بَيْتِ زَوْجِهَا وَمَسْؤولَةٌ عَنْ رَعِيَّتِهَا )) .
فنجد الغالبية العظمى تردد ، نحن نوفر لهم كل شئ من طلبات ، وأكل ، ولبس ،وأي ماديات ، وهنا أقول لكم يا سادة : إن الرعاية لا تقاس بتوفير الاحتياجات المادية فقط ، بل هناك أمور أقوى وأعمق في التأثير ، فعلى سبيل المثال أن نكون لهم قدوة بالقول والفعل والمتابعة الواعية لهم داخل البيت وخارجه ، وبالجلوس معهم جلسة واحدة أسبوعية على الأقل للتحاور معهم في الأمور الخاصة والعامة ، وجعله يتحمل المسؤولية تدريجيًا وبالتدريب . دلوهم على الخير ، وساعدوهم عليه ، و اعملوا يا سادة على توعيتهم من الوقوع في الشر والفساد والمنكرات ، و اعلموا يا سادة أن سلوك أبنائكم وبناتكم في المدرسة ، ما هو إلا ثمرة تربيتكم في البيت ، و اعلموا أيضا أن المدرسة وحدها لا يمكن أن تقوم بتربية أبنائكم ، فعليكم واجب ودور كبير وعظيم تجاه فلذات أكبادكم ، يجب إتمامه على الوجه الذي يرضي ربكم .
انتبهوا أيها السادة إلى فلذات أكبادكم ، بمتابعة أبنائكم في المدارس ومعرفة مستوياتهم وليس الذهاب لأخذهم فقط ، وتناقشوا مع المدرسة في نقاط القوة والضعف لأبنائكم ، والتي ربما لا تظهر أمامكم ، وتعملوا جاهدين مع المدرسة على استثمار نقاط القوة ، وعلاج نقاط الضعف . يا ساده ، هناك من أولياء الأمور من لا يعلم بأي صف أبنه ، ولا يقوم بزيارة المدرسة ، أو التواصل معهم .
انتبهوا - أيها السادة - إلى أن العملية التربوية عملية تكاملية بين البيت والمدرسة ، وكما قيل في المثل يد واحدة لا تصفق ، فلا يركن البيت على المدرسة ، ولا تركن المدرسة على البيت ، الكل مسؤول ، فلنتق الله في أولادنا ، ونغرس فيهم عظمة ومكانة واحترام المعلم ، حتى ينجح المعلم مع الطالب في توجيهه وتعليمه ، واعلموا - ياسادة - أنه لا خير في أمة لا تقدر علماءها ، ومعلميها ، ومواهبها من الشباب والفتيات .
وأخيرًا - يا سادة - تعرفوا على أصدقاء وصديقات أبنائكم وبناتكم ، وعرفوهم آليات اختيار الصديق الصالح ، فكم من بيوت تهدمت ، وأبناء ضاعوا ، بسبب أصدقاء السوء.
دمتم رعاة أصحاب رسالة كما أوكلها لكم المولى عز وجل.

للتواصل:
‏m.s.gh2023@gmail.com

جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كاتبها فقط.


 0  0  1150
التعليقات ( 0 )