• ×

10:58 صباحًا , السبت 15 أغسطس 2020

القوالب التكميلية للمقالات





الإعلام ووحل التعصب.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


لم يكن مصطلح التعصب الرياضي واضح على الساحة، بيد أن كثرة البرامج الرياضية التي تعج بها قنواتنا هي من أبرزت المصطلح بشوفينيتها. وطريقة تعاطيها مع الأحداث الرياضية، وكثرة عكها فيها، وزراعة الشكوك لدى المتلقي البسيط، حتى أصبح المشجع لايرى إلا مايريد أن يراه ذلك الإعلامي أو ذلك.
وعندما نسبر أغوار هذه القضية نجد أن بعض من يدعون أنهم من إعلاميين رياضيين، لايملكون أدنى أدوات المهنة الإعلامية. ولا يأبهون بشرف هذه المهنة، فجل مايبحثون عنه هو بروغابندا فقط ومحاولة توجيه الجمهور إلى صب غضبهم على اللجان.
دون النظر إلى حيثيات الحدث بعين موضوعية، تبحث عن الأفضل لفريقها.
فكل مايحدث من تأجيج، وشحن للشارع الرياضي هو بسببهم. وكذلك بسبب عدم وضع ضوابط رقابيه لهم من قبل وزارة الاعلام. لكنا متفائلين بمعالي وزير الاعلام المكلف الدكتور ماجد القصبي أن يضع حد لهذه التجاوزات منهم التي تشكك بكل اللجان الرياضيه. وتحاول أن تنزع ثقة الشارع الرياضي بالقيادة الرياضيه.

* سلمان المعيقلي.
كاتب صحفي - مدرب معتمد.


 0  0  2978
التعليقات ( 0 )