• ×

02:26 مساءً , الخميس 24 سبتمبر 2020

القوالب التكميلية للمقالات





نمضي و لانرضي.!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

استمرار العلاقات لايعني حب...
ولايعني تعلق... حتى ولايعني اعتياد...
العلاقات عباره حياه تسير وفق فلسفة معينه
واهداف خارجه عن المألوف بلاسبب .
نسير فيها وفق منهج رسمناه في مخيلتنا واكملناه..
نعيش وفق سيناريوهات متعدده واحداث غير مرتبه
ولكننا نعيش..
نقف عند عتبات وعقبات ونستمر
وقد يطول الوقوف احيانا ويخوننا التفكير ولانجد حلا"
وقد نتغاضى عن مانمر به ونشعر ونستمر هكذا هي الحياة بلاتفاصيل احيانا حتى وان قصصناها نخفي بعض تفاصيلها ليس خوفا
ولكن ‏هناك مايدفن حتى في العواطف والاحاسيس
ولايعود.
لسنا مطالبين ان نكون على نفس النمط دائما
وأن يتوقع من حولنا نفس ردات فعلنا على بعض المواقف هذا ليس لنا به ذنب.
هم من اختارو التفكير بهذه الطريقه
ولسنا مطالبين ان نكون استجابة لردات فعلهم ومافكرو به الحريه أحيانا ليست جسد بل فكر ...
أن تحرر عقلك وقلبك من أفكار مع مرور الأيام تكون عادات هنا تكمن الحريه...
العلاقات باقات تحمل في طياتها ازهارا" واشواك ومن له عقل راجح سيستمتع بالازهار
بدون ان تتلوث هذة الازهار ببقع من دمائه جراء ملامسته للأشواك
واهمال مداوات الجروح ...
قف دائما مع نفسك ولاتظلمها لاتتجبر على احد او تظلمه ولكن لاتجعلهم يرونك بصورتك النمطيه دائما وكيفما
هم يريدون انت تكون...
كن أنت وصارع التقلبات وأثبت على الجيد والصحيح
وجرب مايمكنك تجريبه في هذه الحياه
دون أن تلحق الضرر بنفسك ..فما مضى لن يعود ..

*سراب الشمري
كاتبة صحفية.
جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كاتبها فقط.


 0  0  3243
التعليقات ( 0 )