• ×

07:44 صباحًا , الأحد 27 سبتمبر 2020

القوالب التكميلية للمقالات





إنعدام الرحمة.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

الحيوانات لها مكانة خاصة في حياتنا كما أنها مصدر رزق وطعام
لنا...ويمكنها مساعدتنا في بعض الأعمال الشاقة كحرث الأرض والتنقل وحمل الأشياء عليها أو تربيتها للحراسة واللبس من صوفها واستخراج اللبن منها وأكل لحمها،
الحيوانات لها نعم كثيرة علينا لذلك يجب الرفق بها وعدم انتهاك حقوقها ورعايتها على أكمل وجه، أنثى الفيل الحامل توجهت لقرية لتبحث عن الطعام لكنها وجدت بشرا بلا قلوب جعلوها تتناول فاكهة الأناناس المفخخة لإبعادها عن محاصيلهم.. بهذا التصرف لم يقتلوها وحدها بل ُقتل صغيرها أيضا قبل أن يستنشق رائحة الصباح ويشعر بالطمأنينة، تأذى وهو في بطن والدته أبشع أنواع الأذى ولو كان مولودا !! ماذا سيشاهد من تلك الفئة؟ هل قلوبكم ميتة أم ما زال بها ضميرا حيا.. لترون حيواناً ضعيفاً يتألم بسببكم ولا يستطيع إنقاذ نفسه، ربما تُفسد عبادتك بهذه الأخلاق أو ربما تدخل الجنة بسبب حيوان ضعيف سقيته، قالوا يا رسول الله! وإن لنا في البهائم أجرا؟ قال: )في كل كبد رطبة أجر( رحمة الحيوانات خلق عظيم من أخلاق ديننا فهي أرواح كأرواحنا ..تتألم.. تجوع.. تفرح.. فلا تنسى بأن أنينها با ٍق عند الله ليوم الحساب، وسوف يحاسب كل من يؤذيها عمدا،
ًُ كثير منا هذه الأيام يشعر بالخجل كونه ينتمي لعالم مليء بالإنسانية،
فالإنسان أكثر المخلوقات ضررا وأذى ولا شيء يبعث الخوف سواه


 0  0  1741
التعليقات ( 0 )