• ×

06:00 صباحًا , الثلاثاء 19 يناير 2021

القوالب التكميلية للمقالات





فهد بن سلطان.. الواجهة المشرقة لتبوك.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اليوم قد يُدهشك التطور الكبير الذي تشهده تبوك، لكنك حين تتعرَّف على شخصية القائد الذي يقود المنطقة يتلاشى الانبهار وتجزم أنها نتائج طبيعية لقائد يتحلى بمميزات تجعله يرتقي ببلده وشعبه إلى القمة فقد قيل: الحاكم كالنهر العظيم, تستمدُّ منه الأنهار الصغار, فإن كان عذباً عذِبتْ..،
يُشهد للأمير بالقبول فهو الرجل المُلهم المُحنك المحفز الداعم دائماً لكل نجاح، الذي يحظى بمكانة عالية عند أهالي تبوك، تواضعه وتواجده الدائم في مناسبات المجتمع ومشاركته مع القبائل وشيوخها وكبار القوم تعكس ذكائه الاجتماعي، والأفعال الخيرية بمختلف مجالاتها ومصادرها التي تقام باستمرار لخدمة المُحتاجين والحرص على نشر ثقافة العمل التطوعي ودعمه مالياً واجتماعياً وما يقوم بِه الأمير سراً من أعمال خيرية إنسانية لا يحرص فيها اطلاقاً على الأضواء الإعلامية فيها هي انعكاس لخُلقه الرفيع، استقباله ومحاورته للشخصيات المهمة و المثقفين والمميزين وأعيان البلد في تبوك يعكس حرصه على نمو وتطور المنطقة، افتتاحه لمساجد عظيمة في قمة الروحانية وقمة الفخامة كمسجد الوالدين ومسجد جامعة تبوك الذي يحتوي على أكبر قبة في الشرق الأوسط والمساجد الممتدة من تبوك الى جميع محفظاتها ما هو إلا اعتزاز وحرص كبير منه على الهوية الإسلامية، تكريمه للكُتاب والمؤلفين ومتابعة المسابقات العالمية الخاصة بالقراءة ونشر ثقافة الكتاب واهتمامه بالتعليم وبناء المُدن الجامعية والمعاهد والكليات والفنادق الخاصة بالكوادر التعليمية انعكاس على ثقافة القائد وحرصة على العلم وعلى أهل العلم.
وحين تهيئ الجو في تبوك اقتصاديا وأصبحت منطقة آمنة للمشاريع التجارية صارت محط اهتمام رياديي الأعمال والشركات العالمية فهذا انعكاس لذكاء الأمير الاقتصادي، النمو الذي تشهده تبوك في المجال الصحي وبناء المستشفيات التخصصية والاهتمام باستقطاب الأطباء ذو الكفاءة العالية يؤكد حُرصه على الوجود الإنساني ومدى قناعته أن الإنسان أولاً.
لكن تبوك لن تتوقف عن النمو بإذن الله سوف تكبر وتتطور أكثر فأكثر تحت رعاية سمو الأمير فهد الذي يعود له الفضل بعد الله نمو وتألق تبوك وحرصه على جعل تبوك في القمة ضمن رؤيا 2030
ما ذكرناه هو غيضً من فيض والقصد من وراء كتابته أن انمي روح الاعتزاز بتبوك وأشيد بجهود أميرها الذي يستحق بالفعل أن نمتن لوجوده بيننا.
اختتم هذا المقال بالمقولة التي خطرت في ذهني وأنا اكتب تعود لـ اكثم بن صيفي حين يقول: إِنَّ أفضلَ الأشياءِ أعاليها، وأعلى الرِّجالِ مُلوكُها، وأفضلَ الملوكِ أعَمُّها نفعًا..


 0  0  1201
التعليقات ( 0 )