• ×

08:40 مساءً , الخميس 16 يوليو 2020

القوالب التكميلية للمقالات





رجل الأمن إليك مع التحية‎

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أمتن الله عز وجل على عباده بنعمة الأمن الذي هو الطمأنينة والاستقرار والرضا بما يحقق مصالح العباد في هذه الحياة وكانت أول دعوات أبراهيم عليه السلام أن يبسط الأمن على مهوى أفئدة المسلمين (وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا البلد ءامنا).
بالأمن يطمئن الناس وتؤدى العبادات وتقوم التجارة ويأمن الناس على أموالهم وأعراضهم فالأمن نعمة شاملة *للبلاد والعباد بالليل والنهار و لرجال الأمن نصيب من أجر هذا الحفظ العظيم فهو يؤدي عملا عظيما ويدفع شرا كثيرا.
ورجل الأمن في بلادنا رزقه الله مثوبة وأجرا فهو يخدم بلدا استنارت فيه الشريعة بالأحكام وتهوي أليه أفئدة المسلمين من كل مكان.
فرجل الأمن يجوب البلاد لحماية أفراده
ويتابع المجرمين*
وينظم السير في الطرقات ليحفظ بعد الله للمسلمين أرواحهم
وينقذ الغريق ويطفئ الحريق
ويطارد مروجي المخدرات والمهلكات*
ولمكانته أليه هذه الإشارات
1.عليك بتقوى الله والإخلاص له في كل اعمالك قال تعالى ( وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين) ، فالإخلاص نبراس العمل وأساسه فأخلص واحتسب أجرك عند الله.
2.استشعر مراقبة الله لك في السر والعلن فالله عز وجل لا تخفى عليه خافية فالعمل أمانه وأنت تأخذ أجرا على عملك.
3.عليك باحتساب الأجر *وإصلاح النية وبذلك يكون عملك عبادة لله بل من افضل العبادات.
4.أستمر في خدمة بلدك *اجعل لك نصيبا *من حديث الرسول صلى الله عليه وسلم (عينان لا تمسهما النار عين بكت من خشية الله وعين باتت تحرس في سبيل الله )
5.اياك والظلم فالله حرم الظلم على نفسه وجعله بيننا محرما.
6.ليكن الصبر لك رداء وشعارا . فتجمل به واحرص عليه .
7.عود لسانك على الكلمة الطيبة والابتسامة فالابتسامة مفتاح لقلوب الآخرين.
8.الأمانة وأياك والخيانة *قال تعالى ( يا أيها الذين آمنوا لا تخونوا الله ورسوله وتخونوا أمنتكم وأنتم تعلمون ).
9.اياك والتعسف والظلم واستغلال منصبك وموقعك لظلم الآخرين.
10.التزم بالأخلاق الإسلامية خاصة في الأماكن العامة ، فاجعل لباسك حسن ومظهرك حسن فأنت قدوة لغيرك
11.طور نفسك ومهاراتك ومعارفك لترتقي بعملك.
أخي رجل الأمن : أنت على ثغر من ثغور الإسلام فعليك حمل ثقيل وأمانة عظيمة سترى أثرها لك وللأجيال من بعدك.
ختاما :
أسأل الله أن يوفق رجال الأمن وأن يسدد خطاهم وأن يكتب لهم الأجر والمثوبة.
وما حصل في بلادنا في الآونة الأخيرة من تفجير للأبرياء في بيوت الله أمر محزن ومؤلم خصوصا أنه من بني جلدتنا . فحسبنا الله ونعم الوكيل على هؤلاء الهالكين وعلى من جندهم وغسل عقولهم.
ولله حكمة في كل شيء فميتنا شهيد بأذن الله وعلى خير كل ما عليكم التماسك والترابط والجدية الى أن تنتهي هذه الشرذمة.
همسة:
لا تنشر بجوالك ما يستاء منه الغير لا تنشر بجوالك صور ومقاطع تلك العمليات فالعدو يريد بث الرعب بين المواطنين فنشرك للصور والمقاطع مساعدة لهم بنشر مايريدون.


 0  0  7621
التعليقات ( 0 )