• !

قائمة الموديولات

صفحات ناصعة البياض

صفحات ناصعة البياض
الدكتور ناصر بن محمد العبيدي 
من جهود المملكة العربية السعوديةفي خدمة الحج والحجيج.
الحمد الله رب العالمين القائل " هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ" الرحمن اية (٦٠) .
وصلى الله وسلم على نبينا محمد واله واصحابه القائل:
"ومن صنع إليكم معروفا فكافئوه، فإن لم تجدوا ما تكافئونه فادعوا له حتى تروا أنكم قد كافأتموه رواه أبو داود بسند صحيح.
ثم أمابعد : فلايخفى على من له عقل ومرؤة ونخوةاسلامية وعربية مايشاهده من جهود جبارة مظنية تبذلها المملكة العربية السعودية لاتمام موسم الحج وتذليل الصعاب أمام حجاج بيت الله الحرام لا أقول في ايام الحج فقط بل مايسبق هذه الايام من استعدادات هائلة على جميع الاصعدة .فترى حالة من الاستنفار العام ومن ذلك الايعاز الى سفارات المملكة العربية السعودية وقنصلياتها،في جميع بلدان العالم بالتسهيل في انهاء اجراءات الحجيج وتمكينهم من الوصول لاداء شعيرة الحج . والايعاز داخليا الى جميع المنافذ الجوية والبرية والبحرية في استقبالهم ببالغ الحفاوة والتكريم ،من غير التفريق بين جنس وأخر أو جماعة وأخرى ،ولعمر الله أن هذه المعاملة من مكرمات دولة الاسلام -المملكة العربية السعودية -والتي تغص بها حلوق اعدائها ،وتفرح بها قلوب محبيها.
وأما مايشاهده الحاج المنصف سواء من الخارج أو الداخل من حسن التنظيم والترتيب ،وبث اللائحات والملصقات التي ترشد الحاج وتبين له طرق ومسالك الاماكن التي يؤمها ويقصدها ،وانتشار رجال الكشافة ورجال الامن ومراكز الصحة والتوعية الاسلامية والافتاء ودلالة الحائرين والتائهين الى مخيماتهم ومساكنهم ،والحفاظ على اعراضهم وانفسهم واموالهم وتطييب خواطرهم فشيء لا يكاد يصدق ، العساكر والقائمون على الحج ،باذلون جهدهم ومضحون باوقاتهم وراحتهم و مصطفون في الطرقات وفي مداخل وجنبات الحرم وجميع المشاعر ومعهم الماء وبعض المشروبات التي تخفف ضمأ ونصب وتعب الحجاج ، ناهيك عن حسن المعاملة ولين الجانب والابتسامة التي لاتكاد تغيب عن وجوهم ووجوه كل المنظمين والقائمين على شئون الحج ،
أما عن مايتمتع به رجل الأمن السعودي -حفظه الله- من نبل خلق ،وطيب لفظ،وسعة صدر ، وقوة عزم ، وبذل ندى ،وكف أذى،وتفاني في خدمة المسلمين ممايرشدنا إلى مايسمى في العصر الحاضر "بالعقيدة العسكرية " لكنها في المملكة العربية السعودية عقيدة عسكر أهل الإسلام وحماة الديار،وباذلي الأرواح والأوقات بخدمة ضيوف الرحمن في العمرة والحج .
إن مايقوم به رجل الأمن السعودي من أعمال عظيمة وجليلة له مصدر فخر واعتزاز نابع عن أخلاقيات إسلامية متأصلة ومتجذرة في نفوس هولاء الجنود الذين قطعوا على أنفسهم عهدا أن يقوموا بخدمة الإسلام والمسلمين منفذين أوامر ربهم ونبيهم صلى الله عليه وسلم ثم ولاة أمرهم الذين دأبوا على خدمة الحرمين الشريفين.
إن التعامل الراقي والمسئول من قبل رجال الأمن ليعكس لنا جليا مدى ماتتمتع به القيادة السعودية من أخلاقيات الإسلام وادبياته وقيم وأخلاق العروبة الحقيقية والصحيحة.ان الناظر إلى الجهد المبذول من قبل حكومة خادم الحرمين الشريفين لاتمام مواسم الطاعات وتسهيل اداء العبادات لكل من تطىء قدمه أرض المملكة العربية السعودية ليدرك أن هذه الدولة السعودية محفوفة بعناية الله وبركته وتوفيقه وقد شاهد هذا وعاينه من أنار الله بصيرته وعرف الفضل لأهله.
وماعليك ايها القارى الكريم الا أن تشاهد وتسمع ثناء المواطنين والمقيمين والقادمين من جميع الآفاق على الخدمات المقدمة من قبل الدولة السعودية وفقها الله وحفظها .فقد صدحت حناجر المسلمين في الدعاء والثناء على هذه الخدمات والانجازات المقدمة من دولة الإسلام-المملكة العربية السعودية-وانك لتعجب ولا ينقضي عجبك من حسن الترتيب والأداء المنضبط وحسن التعامل والرفق والحرص على خدمة المسلمين من قبل رجل الأمن السعودي فكم شاهدت وشاهد غيري من مواقف مشرفة لرجل الأمن السعودي.
بتنا بمزدلفة ومر أحد رجال الأمن فقلت له مداعبا تفضل نقهويك فما كان جوابه الا أن قال بل اعطني راسك أقبله فانحنى على راسي يقبله .أسأل الله أن يتقبل عمله وجهده وأن يكتب أجره.
وهنا موقف اخر ينبغي لي ذكره وهو:اننا أثناء دخولنا إلى مكة وفي إحدى نقاط التفتيش سألني عن التصريح فابرزته له ثم همست باذنه أن لي مقالا بوجوب استخراج تصريح الحج تسهيلا للحج وتادية الحجاج حجهم في أمان وسلام وأخرجت له المقال فتامله وبادرني قائلا :
أنتم بمثل هذه المقالات والكتابات تساعدوننا وتنشرون الوعي بين الناس في الالتزام بالنظام .
ومن هنا فإني أنتهز هذه الفرصة لكي أخاطب طلبة العلم وممن له القدرة على الكتابة في مثل هذه المواضيع الهامة و إلى تكثيف الجهود وبذلها في كل مامن شانه أن يحافظ على أمن وسلامة المملكة العربية السعودية وأمن وسلامة المواطنين والمقيمين والزائرين من الحجاج والمعتمرين لبيت الله الحرام .
ان مشاركة المجتمع في التوعية الإسلامية الصادقة وأخذ الحيطة والحذر والتي من نتائجها أن تحافظ على أمن البلد وتأمين أمن الحجاج لهو واجب على كل مسلم بقدر استطاعته.
ان ماتقوم به المملكة العربية السعودية وماتقدمه لضيوف الرحمن له مصدر اعزاز وفخر وعلامة فارقة بين بلد الاسلام -المملكة العربية السعودية- وبين المهرجين الحاقدين الشانئين الذين لم يقدموا شيئا للاسلام والمسلمين.
فكم سمعت وسمع غيري بالمملكة العربية السعودية نداء القائمين على الحج بعبارة "ياحاج يعطيك العافية " و"وياحاج الله يتقبل منك "و "ياحاج ادعوا لنا معك" وغيرها كثير من العبارات الراقية التى ربت عليها دولة الاسلام -المملكة العربية السعودية-رجالها وعمالهاومع هذا كله من البذل والتفاني والرقي في المعاملة والقيام على رعاية حجاج بيت الله الحرام ،فلا ترى من الحاقدين والشانئين لبلد الاسلام -المملكة العربية السعودية - الا تتبع العثرات وتلمس الثغرات ،والخوض في النيات كالذباب لا يقع الا على القاذورات ويتجنب الارتشاف من الزهور والطيبات. ولله في خلقه شئون وهو أحكم الحاكمين .
فيابلد الاسلام ومهبط وحي رب العالمين قد عرف الناس أن الناجح هو الذي تصوب نحوه السهام أما الفاشل فوجوده كعدمه والشجرة اذا نضجت ثمارها كثر راجموها .
فيابلد الاسلام-المملكة العربية السعودية-لك بالنخيل علاقة @@@ فالنخل يرجم وهو يهدينا الثمر@@@.
فسيري على بركة الله وثقي بوعد ربك والمسلمون الصادقون في مشارق الارض ومغاربها ممن تجردوا للحق وعرفوا الفضل لاهله معك والى جنبك ويثنون عليك وعلى جهودك ولسان حالهم يردد " وَمَا شَهِدْنَا إِلَّا بِمَا عَلِمْنَا وَمَا كُنَّا لِلْغَيْبِ حَافِظِينَ"سورة يوسف (81) .وها أنا مسلم من ملايين المسلمين شاهد على تعبكم وسهركم و خدمتكم لحجاج ومعتمري بيت الله وقيامكم بشعيرة حج ربكم .
فنسال الله أن يجزيكم خيرا وأن يحفظ ولاة أمركم وبلدكم ورجال دولتكم ومواطنيكم والمقيمين بدياركم، وأن يحفظ الحجاج وأن يتقبل منهم .


أستاذ الفقه المقارن المشارك بكلية الشريعة والقانون جامعة تبوك.
بواسطة :
 0  0  264

الأعضاء

الأعضاء:1

الأعضاء الفعالون: 1

انضم حديثًا: Admin

المتواجدون الآن: 9

أكثر تواجد للأعضاء كان 133 ، يوم 04-20-2024 الساعة 06:32 صباحاً

( 0 عضو 9 زائر )

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.