• ×

07:35 مساءً , الأربعاء 26 يوليو 2017

القوالب التكميلية للأخبار

شاهد .. "مسك" تنشر ثقافة الإبداع لدى شباب تبوك عبر مهرجان "حكايا"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
نوال الجوفي: 
أطلقت مؤسسة محمد بن سلمان بن عبد العزيز "مسك الخيرية"، يوم أمس الخميس، الدورة السادسة لمهرجان "حكايا مسك" في منطقة تبوك، في خطوة تسعى من خلالها المؤسسة إلى نشر ثقافة الإبداع، وتطوير أساليب التعبير، وطرح الأفكار لدى الشباب، وتشجيع المواهب وتمكينها، وترسيخ الهوية السعودية، وبث قيم المجتمع العليا في أوساط الشباب بمحتوى تثقيفي.
وفي هذا الصدد، يستضيف مركز الأمير سلطان بن عبدالعزيز الحضاري لمدة أربعة أيام ووسط مشاركات تجاوزت 100 مشاركة بين موهوبين سعوديين ومشاريع ريادية في مجالات التعليم والثقافة والإعلام، يستضيف منصات تفاعلية متعددة، يأتي في مقدمتها أربعة أقسام إبداعية تهدف إلى تنمية مهارات الكتابة، والرسم، وصناعة الرسوم الكرتونية (الأنميشن)، والإنتاج المرئي، وذلك لتطوير قدرات الشباب في صناعة المحتوى بقيم ثقافية علمية، وتحفيزهم على طرح أفكارهم والتعبير عنها وفقًا لـ"مسك".
ومن المقرر أن تعقد ورش عمل في كل قسم إبداعي، فيما تتضمن الفعاليات عروضًا مسرحية، وبثًا لأفلام قصيرة، كما ستكون التضحيات التي قدّمها المرابطون على الحد الجنوبي للسعودية حاضرة في قصص من عايشوا تلك التجربة من بعض الإعلاميين الذين كانوا هناك.
وبدورها، أوضحت "مسك"، أن الفعاليات تشمل قسم حكايا شباب، المتمثل في جلسات متتالية لسرد القصص في مجالات متعددة وبطرق مشوقة ومتنوعة من قبل شباب كان لهم الريادة في وسائل التواصل الاجتماعي لنقل المعرفة عبر أساليبهم الخاصة.
ولفتت إلى أن الأطفال سيكونون على موعد مع قسم المؤلف الصغير، والذي من شأنه إلهامهم ثقافيًا ومعرفيًا عبر استخدام تطبيقات تساعدهم على صناعة القصة بدءًا من الفكرة حتى النشر، إضافة إلى سوق حكايا الذي يضم قصصًا وروايات وأدوات رسم وتقنيات تحريك وتصوير جميعها متاح للعرض والاقتناء، في حين سيقدم معرض "حكايا تك" أحدث التقنيات الرقمية والأجهزة الحديثة في مجالات عرض الحكايات وصنعها.
وأكدت المؤسسة حرصها على إقامة فعاليات حكايا مسك في تبوك، لتوسيع دائرة الاستفادة في مناطق متنوعة مما يقدمه "حكايا مسك" من إلهام وتحفيز وتمكين للشباب، بدءًا من استقطاب المواهب الشابة ودعمها وتمكينها لتقديم إبداعاتها في مجالات ضرورية لتنمية المجتمعات مثل التعليم والثقافة الإعلام، وصولًا إلى زوار الفعاليات، الذين سيكونون على موعد مع منصات تفاعلية من شأنها إلهامهم ومساعدة الشباب منهم خصوصًا في إطلاق طاقاتهم فيما يرغبونه من مجالات والمساهمة مستقبلًا في تنمية الوطن.
ولفتت إلى أن "حكايا مسك" توفر أرضية خصبة لاكتشاف مواهب الشباب السعودي وتطويرها، إلى جانب ربط التقنية بالقصص التفاعلية المفيدة من خلال تطوير آليات عرضها، وكذلك إحياء التراث المحكي وإعادة إنتاجه رقميًا ليصبح في متناول أجيال المجتمع، وصناعة المحتوى الترفيهي ضمن قيم هادفة لفئة الشباب، والتعريف بالتراث القصصي المحلي والعالمي، وإكساب الشباب المهارات والخبرات من خلال التواصل من ذوي الخبرة والاختصاص.
وحول أبرز أقسام المهرجان فبيّنت أنها تشمل قسم "محترف الكتابة"، ويهدف إلى تمكين الشباب من التواصل والمشاركة مع كتّاب محترفين، في أجنحة عرض تفاعلية، تضم أيضًا أبرز الجهات المهتمة بالكتابة، ويحتوي القسم على منبر الكتّاب الذي يتفاعل من خلاله المتحدث مباشرة مع الزوار.
وقسم ساحة الرسم، ويتمثل في ساحات لإطلاق إبداع هواة الرسم الشباب ومحترفي مجالاته المختلفة من خلال ورش عمل تفاعلية في أجنحة العرض المخصصة للرسامين المحترفين، ومشاهدة الرسم المباشر على منصة الرسام المحترف، الذي يعرض إبداعه ويشارك أدواته ويلهم الزوار، وتطرح ساحات الرسم ورش عمل متخصصة في رسم الشخصيات والقصص المصورة وغيرها من أشكال الرسم.
أما قسم معمل الأنيميشن فيتضمن مساحة لمبدعي ومحترفي صناعة الرسوم والشخصيات الكرتونية، يجتمع فيها مبدعون ومحترفون في تحريك الرسوم والشخصيات الكرتونية، يتحدثون عن أدواتهم وتقنياتهم في ندوات، كما ستعقد في هذا القسم ورش متخصصة بصناعة محتوى الرسوم الكرتونية وفن الدبلجة وأداء الصوت.
كذلك هناك قسم استوديو الإنتاج، ويجمع شركات الإنتاج المرئي ومدربين محترفين ومخرجين ومنتجين ليقدموا للشباب ورش عمل وعروضًا تقديمية وأفكارًا في الإخراج والإنتاج والتصوير الفوتوغرافي، وهو ما يمنح أيضًا تقديم مادة علمية وقنوات تواصل بين الهواة والمحترفين. ويتضمن هذا القسم ورش عمل متخصصة للشباب من 15 إلى 35 عامًا، في موضوعات مكملة لمجال صناعة القصة.
أيضًا هناك قسم المؤلف الصغير ويتمثل في منصة تهدف إلى تعليم الأطفال من 7 سنوات إلى 14 سنة، كيفية كتابة القصص ورسمها عن طريق تطبيق إلكتروني، تُمكن الطفل من طباعة القصة الخاصة به ونشرها، وتتناول القصص مواضيع هادفة مثل تعزيز قيم الانتماء الوطني والحفاظ على البيئة، إضافة إلى ربط الأطفال بعالم القصة من خلال تعليم التأليف في مجال القصة الإلكترونية.
وأخيرًا، قسم "حكايا شباب" ويتمثل في منصة يلتف الزوار فيها حول الراوي للاستماع إلى أحاديثه التي يتنوع محتواها بين الإرث المحلي والعالمي في موضوعات متنوعة، إذ إن التراث ليس حكرًا على كبار السن، إذ تتضمن شبابًا من رواد سرد القصة.
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image

 1  0  1533
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    07-07-2017 02:53 مساءً Waad Alotaibi :
    كالعادة انا فخورة فيك و بانطلاقتك ، بالمناسبة حكايا مسك كان من آجمل المهرجانات كتنظيم و اشراف و اعداد ، و الآجمل طريقة طرحك للموضوع و تغطيتك الشاملة ، كوني دائمًا الأفضل ♥
    • #1 - 1
      07-08-2017 01:46 صباحًا نوال الجوفي :
      وعد العتيبي صديقتي و عزيزتي
      يخليك حبيبتي يارب و ما قصرتي بوقفتك معاي ، حقيقي اسعدتيني والله بتعليقك مو غريب عليك قُربك مني .