• ×

07:22 مساءً , الثلاثاء 26 سبتمبر 2017

القوالب التكميلية للأخبار

الهرفي: فكرة افتتاح "مطعم قصر الكاري" راودتني في الهند ونسعى للتوسع كسلسلة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
فاتن ابو خشيم: 
حينما نتطلع للحياة بعين التفاؤل والأمل والإصرار على الوصول لما بعد الخيال؛ فبالتأكيد سنجد أنفسنا نعانق عنان السماء، ونصل إلى ما لم يصل إليه أهل السلبيات، فالنجاح لا ينتظر أحدًا بل يتطلّب الكثير من الجهد والعمل الشاق، وانتهاز الفرص.. ماجد الهرفي صاحب مطعم الكاري بتبوك، قرّر أن يسلك هذا الطريق من خلال مشروعه الطموح (مطعم قصر الكاري).
فـ"الهرفي" يسعى دائمًا إلى تقديم قائمة طعام منتقاة لا مثيل لها تضم أشهى وأفخم الأطباق الهندية، إضافة إلى مختلف أنواع المرطبات والمشروبات، والمحضرة باستخدام المكونات الطازجة؛ ليمثل كل طبق تحفة فنية في أجواء عائلية مرحة وسط ديكورات عصرية ومريحة.
"صحيفة تبوك الإلكترونية"، كان لها هذا اللقاء مع ماجد الهرفي، من أجل تسليط الضوء على هذا النموذج المضيء من أبناء منطقة تبوك، الذي فضّل خوض غمار التحدي لتجربة جديدة متخطيًا كل العوائق.. فإلى تفاصيل الحوار:
*
* في البداية؛ كيف انطلق مشوارك لافتتاح المطعم؟
- أولًا أنا شخص أعشق السفر كثيرًا، وقد سافرت لدول عدة منها الهند، وأعجبت بأكلهم جدًا؛ لأنني من عشاق الأكل الحار، ومن هنا راودتني فكرة إنشاء مطعم هندي، ومن ثم عملت جدوى اقتصادية ودراسة مكثفة لمدة ثلاث سنوات؛ خوفًا من الخسارة –لا سمح الله- وخصوصًا أن منطقة تبوك تفتقر لمطاعم راقية وفخمة، وتوكلت على الله وبدأت المشروع وأصررت أن يكون مشروعًا ضخمًا وشيئًا راقيًا من ناحية الموقع، ولذة الطعام وجمال المكان والديكور بطابعه الهندي الكلاسيكي والإسلامي، ولا أخفيك من المشاكل التي واجهتني بالبداية ولكن بالإصرار والعزيمة تغلبت عليها بفضل الله.
* كيف تم اختيار الشيف؟ والمواصفات التي جعلتكم تثقون به؟
- اختياري للشيف الرئيسي.. كثير من شركات الاستقدام عرضوا عليّ تزويدي بالعمالة ورفضت؛ لأني أجزم أن النجاح الحقيقي لأي مطعم هو الشيف وباقي الطهاة؛ لذلك فضّلت السفر بنفسي إلى الهند، وقمت بزيارات كثيرة للمطاعم والفنادق الخمس نجوم، وتم الاتفاق مع عدة طهاة وعمل مقابلة شخصية لهم، ومن ثم اختبارهم عمليًا، ووقع الاختيار على 16شيفًا جميعهم من الفنادق العالمية، ومن بعدها رجعت أنا والشيف الرئيسي إلى تبوك وتم اختيار المعدات المناسبة للمطبخ وأخذ مقاساتها والعودة للهند لشرائها وشحنها لتبوك.
* ما هي العوامل التي تؤدي إلى نجاح المطعم برأيك؟
- هناك عوامل عديدة تؤدي إلى نجاح المطاعم ومنها: "جودة الأكل، السعر، الاهتمام باقتراحات وشكاوي الزبائن والعمل على حلها وتلافيها، العروض الدائمة، النظافة".
* ما سبب التسمية بـ"قصر الكاري"؟
- سبب تسمية المطعم أنه في أثناء زيارتي للهند لفت انتباهي القبب الإسلامية واهتمامهم ببهارات الكاري؛ لذا قررت تسمية المطعم قصر الكاري كأول وأضخم مطعم للمأكولات الهندية والصينية بمنطقة تبوك.
* هل صادفك يومًا بتقييم مطعمك رأيًا سلبيًا على ما تم تقديمه؟ وكيف كان تقبلك لهذا الأمر؟
- هناك من الزبائن تم تقييمهم للمطعم بأنه سيئ وانزعجوا من الأسعار، ومع ذلك نحاول إرضاءهم، ونتقبل ذلك ونؤمن بمقولة "لولا تنوع الأذواق لبارت السلع".
* موقف لا تنساه منذ بداية الافتتاح إلى هذه اللحظة؟
- موقف لا أنساه.. دعاء الناس لنا حينما قمنا بتغليف الأكل الفائض من الزبائن وتنظيفه جيدًا وتوزيعه على الفقراء والجمعيات.
* كلمة أخيرة تحب أن تختم بها هذا اللقاء؟
- نرجو أن نكون عند حسن ظن زبائننا الكرام، ونحن نبذل ما بوسعنا من مجهود لإرضائهم. وأخيرًا: انتظرونا بفرعنا الثاني -إن شاء الله- في مدينة ينبع، وبإذن الله نسعى للتوسع كسلسلة مطاعم في جميع أنحاء مملكتنا الحبيبة.
image
image
image
image
image

 0  0  743
التعليقات ( 0 )