• ×

07:26 صباحًا , الأحد 17 ديسمبر 2017

القوالب التكميلية للأخبار

التشكيلية مريم العثماني: أطمح للعالمية ولا دور لجمعية الثقافة و الفنون بتبوك

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ندى الجوهري: 
وضعت أولى خطوتها على طريقها نحو العالمية في الفن التشكيلي، الذي عشقته منذ الصغر؛ فتميزت في الرسم بالفحم وبالألوان وعلى الحجر، والثري دي، بفضل ما تلقته من داعم من قبل زوجها وأهلها، الأمر الذي ساهم في تطوير موهبتها.. هي الفنانة التشكيلية مريم العثماني، التي استضافتها "صحيفة تبوك الإلكترونية"، في حوار خاص كشفت فيه عن طموحها، وحدثتنا عن مشاركتها المحلية والدولية وغيرها من التفاصيل التي تجدونها في السطور التالية:
*
* أولًا من هي مريم؟ أعطينا نبذة عنكِ وعن موهبتكِ؟
- مريم العثماني فنانة تشكيلية بدأت الرسم منذُ الصغر؛ حيث أرسم بورتريه بالفحم بالألوان وبجميع السوائل، وأرسم كذلك على الحجر، إضافة إلى رسم ثري دي.
* بدايات مريم وشغفها بالفنون كان من أين؟ ومن كان الملهم لكِ للبدء؟
- منذُ صغري بدأت الرسم؛ لكن قطعته فترة ثم رجعت له رجعة قوية. أما بالنسبة إلى الملهم لي فهي أختي التي تكبرني، وهي أيضًا رسامة.
* ما مفهوم الفن التشكيلي وتعريفه لديكِ؟ حديثنا قليلًا عنه..
- التّشكيل هو نوع من أنواع الفنّ، حيث يعتمد على كلّ شيء من الواقع مُصاغ بطريقةٍ جديدةٍ وبتشكيل جديد وفريد، الفنّان التشكيليّ يستوحي رسوماته من مُحيطه وواقعه باستخدام رؤيته ومنهجه الخاصّ، وطبعًا لا ننسى أن الفن التشكيلي له مدارس عدة؛ منها: الواقعية، الرمزية، التأثيرية، التجريدية، الانطباعية، التكعيبية، السريالية، الوحشية.
* من الداعم والمشجع الرئيس لكِ؟ وكيف كان دور أهلك والمجتمع الخاص بكِ في تنمية موهبتكِ؟
- الداعم الرئيس هو زوجي، وكان لأهلي ومجتمعي دور كبير في تطوير موهبتي.
* هل ترين أن منطقة تبوك تتبنى هذا النوع من المواهب وتمد للفنانين يد التشجيع أم هناك بعض التقصير.. على سبيل المثال جمعية الثقافة والفنون؟
- بنسبة إلى جمعية الثقافة والفنون ليس لها أي دور في مساعدتنا كفنانين من ناحية التطوير.
* هل كانت مدرستك داعمًا لكِ أم لا؟
- بصراحة لا.
* هل كان لك مشاركات في المهرجانات على مستوى تبوك أو غيرها؟
- نعم؛ شاركت في معرض التراث السعودي الأول بتبوك، ومعرض ضباء للفنون التشكيلية، ومعرض الحرف والصناعات اليدوية، وكذلك معرض ريشة فنان، ومعرض آخر بمناسبة اليوم الوطني بتبوك.
* كيف كانت بداياتكِ مع المعارض الدولية؟
- تمت دعوتي بمصر من قِبل جماعة بصمات الفنانين التشكيليين العرب؛ للمشاركة في معرض البورتريه وفن المنظر الطبيعي.
* كيف تم ترشيحك للأوسكار الدولية من مصر، وشعوركِ عند الحصول عليها؟
- شرحت بعد تقيّم لوحتي التي شاركت بها لطفلة رسمتها بالقهوة، أما عن شعوري فكانت فرحة لا توصف وتعتبر خطوة إيجابية لتقديم الأفضل في المستقبل.
* أخبرينا بطموح مريم العثماني؟ وأين سيصل سقف إبداعها القادم؟
- طموحي أن يكون لي معرض خاص، وأن يصل اسمي للعالمية، وبالنسبة لإبداعي بصراحة ليس له حدود؛ لذلك لا أعرف أين سيقف.
* هل لديكِ معارض قادمة قريبة؟
- في الوقت الحالي لا يوجد، وأنا جاهزة لأي معرض يتم دعوتي له.
* هل تتمنين المشاركة مع فنانين في نفس مجالكِ أو غيره من الفنون وإنتاج فن إبداعي مشترك؟
- نعم، إذا كان العمل فيه فائدة للمجتمع.
* في الختام.. كلمة أخيرة منكِ للفنانين الصاعدين والمبتدئين في هذا المجال؟
- أتمنى منهم الممارسة والتغذية البصرية في الرسم، وعدم الإنصات للمحبطين والفاشلين* مهما يكن. وفي الأخير أشكرك أختي على هذا اللقاء وأشكر القائمين على هذه الصحيفة.
image
image
image
image
image

 0  0  988
التعليقات ( 0 )