• ×

07:19 صباحًا , الأحد 21 يناير 2018

القوالب التكميلية للأخبار

مرام البلوي: حوّلت هواية التنسيق لمتجر إلكتروني وأنصح الموهوبات بدخول المجال

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
منى العنزي: 
سطّرت الفتيات السعوديات العديد من النجاحات في مشاريعهن الخاصة، وأبدعت كل فتاة في تجسيد هوايتها على أرض الواقع، بفضل اجتهادهن وطموحاتهن اللامحدودة.. أحد هذه النماذج هي الشابة السعودية مرام البلوي، والتي تمكّنت من تحويل هوايتها في التنسيق إلى مشروع تجاري ناجح، ولم تتوقف "مرام" عند هذا النجاح بل تسعى للمزيد الذي أطلعتنا عليه خلال لقائها مع "صحيفة تبوك الإلكترونية"، في حوار طاف حول قصة نجاحها وتميزها في مجال التنسيق.. فإلى التفاصيل:
* بدايةً؛ عرفينا بنفسكِ؟
- اسمي مرام محمد البلوي، أدرس انتساب تخصص إدارة أعمال، لدي هواية التنسيق -ولله الحمد- حوّلت هذه الهواية إلى متجر إلكتروني، وأصبح مصدر رزق لي.
* حدثينا "مرام" عن خطواتكِ الأولى في مشروعكِ؟
- كانت خطوتي الأولى بتجهيز استقبال أختي، وبعد الثناء والدعم الذي تلقيته من أهلي بدت فكرة مشروعي، ونالت -ولله الحمد- رضا زبائن متجري.
* من أين تستلهمين أفكار أعمالكِ؟
- أفكاري هي من نسج خيالي أو باختيار من زبائن متجري.
* ماذا أضافت لكِ هذه التجربة؟
- الحمد لله، حققت لي هذه التجربة حلمي، وجسدت هوايتي على أرض الواقع، ونال هذا الشيء رضا وإعجاب رواد متجري، وزاد من شغفي وطور من موهبتي.
* ما الذي يميزكِ عن غيركِ في هذا المجال؟
- أفكاري متجددة، ولله الحمد، ورضا الزبون وثقته في تكرار الطلب لأكثر من مرة.
* من واقع عملكِ.. هل تهتم المرأة السعودية بالتوزيعات للحفلات؟ وما هي أهم المناسبات بالنسبة لها؟
- أي نعم تهتم المرأة السعودية بالتوزيعات وبشكل كبير، ومن أهم المناسبات والأكثر طلبًا الأعياد "عيدي الفطر والأضحى"، واستقبالات المواليد.
* هل تنصحين الفتيات بالتوجه لهذا المجال؟
- نعم؛ أنصح كل من لديها موهبة التنسيق دخول هذا المجال لتطوير موهبتها أكثر والحصول على دخل مادي.
* ما هي طموحاتكِ المستقبلية؟
- تطوير مشروعي والانتقال من متجر إلكتروني إلى متجر على أرض الواقع يضم أعمالي وأفكاري -بإذن الله، وأن أكون الأولى في مجالي، ولدي الثقة بأفكاري وإبداعاتي -ولله الحمد.
* ما هي أكثر الأعمال والمناسبات المقربة لمرام البلوي؟
- التوزيعات الأكثر طلبًا هي توزيعات المواليد والأعياد، ومن أعمالي المقربة:
* كلمة تختتمين بها حوارنا هذا.. ولمن توجهينها؟
- أحب أن أشكر أهلي لأنهم سبب نجاحي بعد الله، وهم داعميّ وسبب دخولي لهذا المجال الذي كنت مترددة في دخوله -والحمد لله- دخلت وعندي ثقة تامة أني سوف أصل لما أريده وأنه لا شيء مستحيل، وأخيرًا، يمكن لقراء "صحيفة تبوك الإلكترونية" الاطلاع على بعض أعمال متجر "مرام" على الانستقرام: ‪mem_k129‬.
image
image
image
image

 0  0  1421
التعليقات ( 0 )