• ×

01:52 مساءً , الثلاثاء 24 أبريل 2018

القوالب التكميلية للأخبار

"يقظة قانونية".. مبادرة توعوية للتعريف بأبرز حقوق المرأة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صباح الجابر: 
نظّمت لجنة المسؤولية الاجتماعية بالغرفة التجارية، بالتعاون مع كلية التقنية للبنات بتبوك، صباح اليوم الثلاثاء، اللقاء التثقيفي التوعوي بعنوان "يقظة قانونية"؛ لمعرفة أبرز حقوق المرأة الشرعية والقانونية التي منحها لها النظام. وقد تناولت محاور اللقاء، الذي أعدته فاطمة الأعجم، ونفذته عضو هيئة التدريس في كلية الشريعة والأنظمة بجامعة تبوك خديجة الحربي، إبراز عناية الشريعة الإسلامية بالمرأة والتي لا تتعارض مع حقوق المرأة الدولية، وكذا إبراز الجوانب المشرقة التي حظيت بها المرأة السعودية في الأنظمة القضائية، إلى جانب استعراض أبرز الحقوق التي تضمنتها الأنظمة القضائية السعودية للمرأة مؤخرًا، والتنبيه إلى أخطاء قد تقع فيها المرأة مما يسبب ضياع حقوقها. ومن جانبها، أوضحت فاطمة الأعجم، أن مبادرة "يقظة قانونية" تهتم بعمل لقاءات توعوية تثقيفية عن حقوق المرأة الشرعية والقانونية فيما يختص بحقوقها القانونية والتجارية والتعليمية والصحية والوظيفية وغيرها، ولنشر الثقافة القانونية بالمجتمع؛ إيمانًا منهم بأهمية المرأة ومكانتها في المجتمع. وقالت "الأعجم" إنه "بقدر مراعاة المُجتمع لحُقوقِ المرأة ومُسانَدتها والاهتمام بتعليمها يَكونُ ارتقاؤه بأجيالِه، فحُقوق المرأة ليست مُجرد قضيّة إنسانيّة بل قضية وطنية ترتَبط في مختلف المجالات الفكرية، والسياسيّة، والاقتصادية". وشدّدت "الأعجم" على أن حق المرأة في التعليم والعلم يعتبر من أظهر حقوقها الشرعية في اكتساب المعرفة الإنسانية، ومن الأدلة التي تدل على صدق ذلك أن أول آية نزلت من القرآن الكريم وحملها الوحي إلى النبي صلى الله عليه وسلم هي {اقرأ باسم ربك الذي خلق، خلق الإنسان من علق إقراء وربك الأكرم، الذي علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم}، مؤكدة أن الإسلام لم يعطِ المرأة الحق في العلم فقط، بل جعله فريضة واجبة عليها، ويدفع المرأة كما يدفع الرجل إلى الوصول إلى أعلى المستويات العلمية والعملية". أما مؤسسة مبادرة "يقظة قانونية" فاطمة الأعجم، فنوّهت بأن حقوق المرأة في المملكة العربية السعودية حظيت وتحظى بدعم دائم من ولاة الأمر، مشيرة إلى أنه كان لها نصيب كبير من الاهتمام من خلال المبادرات التوعوية التي تطلقها وزارة العدل لدعم المرأة في معرفة حقوقها، وإبراز مميزات القضاء السعودي، ونشر الثقافة العدلية كونها أحد أهم أركان برنامج التحول الوطني 2030، مردفة: "ونحن من خلال هذه المبادرة نحاول أن نكون شركاء في تحقيق هذه الرؤية، ونأمل أن نكون وفقنا في ذلك".

 0  0  905
التعليقات ( 0 )