• ×

05:48 صباحًا , الأحد 18 أبريل 2021

القوالب التكميلية للأخبار

التنمية الأسرية بتبوك تنظم لقاءها التعريفي وتكرّم شركاء النجاح

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عبدالله الجهني: 
نظّمت جمعية التنمية الأسرية بتبوك، مساء أمس الثلاثاء، فعاليات اللقاء التعريفي للجمعية، برعاية وحضور رئيس مجلس إدارتها عضو مجلس الشورى جمال سداد الفاخري، إلى جانب حضور كثيف من المشايخ، ورجال الأعمال، والجهات الإعلامية، وسيدات الأعمال، وأعضاء مجلس الإدارة والمختصين والمختصات. وتضمن الحفل، الذي استهل بآيات من القرآن الكريم، عرض فيلم تعريفي عن إنجازات ومبادرات وخدمات الجمعية خلال الفترة الماضية، كذاك شهد اللقاء تكريم شركاء النجاح والداعمين والرعاة ومنسوبي الجمعية. وبدوره، أشاد رئيس مجلس إدارة الجمعية جمال الفاخري، في كلمته، بجهود صاحب السمو الملكي أمير منطقة تبوك الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز، وتوجيهه بإنشاء جمعيات متخصصة؛ ومنها جمعية التنمية الأسرية بتبوك، حيث تفضل سموه بدعم ترسيخ اللبنة الأولى لكيان هذه الجمعية التي تؤكد على تفعيل إستراتيجيتها الهادفة للتنمية الأسرية؛ ومنها ثقل كيان الأسرة بمختلف تكوينها وحل الخلافات والنزاعات الأسرية. ونوّه "الفاخري" بكل الأدوار والجهود المبذولة التي ساهمت ودعمت للارتقاء بالجمعية، ومن محبي العمل الخيري الذين بذلوا الوقت والجهد والمال لدعم الجمعية، من أجل تحقيق ما تطمح إليه لتكون الجمعية اليد الأولى التي تساهم في تحقيق الاستقرار الأسري بتبوك. إلى ذلك، دشن "الفاخري" الخطة الإستراتيجية للجمعية بإطلاق تغريدة افتتاحية للخطة، ولمدة ثلاث سنوات، والتي يتوقع أن تسهم في تحقيق أهداف إستراتيجية للجمعية، كذلك دشّن حملة "أوقف" للجمعية بإطلاق تغريدة افتتاحية وفيلم تعريفي للوقف. ومن جانبه، تحدث المدير التنفيذي فهد عياضة العنزي، في كلمته، عن إمكانات ومكتسبات الجمعية من المختصين والمختصات في العلاقات الأسرية، مبينًا أنها تضم أكثر من 50 مدربًا ومدربة، ومستشارًا ومستشارة، مشيرًا إلى كيف ساهموا في تنفيذ البرامج التدريبية والتثقيفية من خلال الشراكات المجتمعية. وشكر العنزي، كل من شارك وساهم في تأسيس الجمعية ودعم مسيرتها، مثمنًا في هذا الصدد لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية وفرع الوزارة بتبوك، وكذلك مركز التنمية الاجتماعية بتبوك؛ جهودهم، وكذا لكل من يدعم الجمعية ماديًا ومعنويًا من شركاء النجاح لبناء كيان الأسرة والمساهمة في تخفيف نسبة الطلاق، متمنيًا للجميع المساهمة بذلك لخدمة وتطوير الأسرة وأبنائها في المجالات كافة.

image

image

image

image

image

image

image

image

 0  0  767
التعليقات ( 0 )