• ×

04:19 مساءً , الخميس 29 يوليو 2021

القوالب التكميلية للأخبار

الأسواق الرمضانية بتبوك حاضنة إبداعات الأسر المنتجة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
خديجة البيشي: 
تتميز الأسواق الرمضانية بمنطقة تبوك، بطابعها الأصيل، حيث تحتضن تلك الأسواق العتيقة إبداعات الأسر المنتجة المتنوعة من أكلات شعبية، ومنتجات رمضانية حيكت بأنامل أبناء المنطقة المبدعين.
وفي السياق، يبرز سوق "الخالدية" بمدينة تبوك كأحد الكرنفالات الرمضانية السنوية، إذ يحتضن عددًا من المطابخ المحلية الشعبية، بحضور أصحابها من شباب تبوك ومن الأسر المنتجة الذين اشتهروا بإعداد الأكلات بمهارة عالية تجعلها أكثر تميزًا.
وبدورها، التقت "صحيفة تبوك الإلكترونية"، بعض شباب المنطقة الذين يعرضون إنتاجهم بالسوق، حيث ذكر الشاب محمد، أنه يشارك في السوق سنويًا، مضيفًا بأنه "ورغم دخول بعض الأيدي الأجنبية إلى السوق، ومحاولتهم منافستنا، فإنهم لم يبدُ لهم أي تأثير" - بحسب تأكيده.
ولفت "محمد" إلى أن رواد السوق ينجذبون لمنتجات الشباب السعودي، والأسر المنتجة، الذين تمرسوا على إعداد الوجبات التقليدية، والعصائر التي تعكس أصالة المنطقة، وعاداتها الرمضانية.
ومن جانبه، لفت الشاب نواف، أحد المشاركين في سوق الخالدية الرمضاني، إلى أن السوق يشهد هذا العام قوة شرائية كبيرة، وسط إقبال ملحوظ من مواطني وزائري المنطقة وخاصة العسكر، مشيرًا إلى أن السوق يمتاز بتنوع ما يقدمه من أكلات شعبية.
في حين، أكدت "أم علي" إحدى الأسر المنتجة في السوق، أن الزائرين سيجدون أنواعًا مختلفة من أشهر الأكلات الشعبية، التي يعرضها السوق، مشيرة إلى وجود، الشوربة، والمرقوق والمكرونة، والجريش، وخبز التنور "الميفا"، فضلًا عن الحلويات الشعبية، كذلك بيّن الشاب خالد، أحد البائعين في السوق، أن تجهيز الأطعمة التي يقدمها تستغرق منه فترة ليست قصيرة، لافتًا إلى أن الإقبال يبدأ صلاة العصر، ويصل ذروته قبيل المغرب بنصف ساعة.
.على صعيد رواد السوق، أعرب أبو أحمد، إعجابه بما يوفره السوق من أطعمة شهية، واصافًا السوق بأنه صورة رائعة تعكس تراث مناطق المملكة، وأيده أبو سلمان، الذي اعتبر أن أبرز ما يشده للمجيء إلى السوق، يوميًا؛ كونه يحمل بين طياته روح الماضي، وعبق التراث الذي يفوح من بين معروضاته من الأكلات الرمضانية ذات الطابع الخاص محليًا.
image
image
image
image
image

 0  0  2054
التعليقات ( 0 )