• ×

08:51 مساءً , الخميس 13 ديسمبر 2018

القوالب التكميلية للأخبار

“العُمري" يزور القرية المضيئة ويطلق "رسالة فن"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عزيزه العمراني: 
زار مدير عام التعليم بمنطقة تبوك إبراهيم العُمري، مساء أمس الإثنين، ركن القرية المضيئة بمهرجان الورد والفاكهة، تحت إشراف الخبير التربوي عمر الجهني، وسحر الجهني، حيث تجوّل بين أجنحة المعرض، واستمع إلى شرح لما يقدم فيه من مواهب مختلفة وإطلاق "رسالة فن".
وقال "العُمري"، خلال زيارته المعرض، إن مثل هذه الأركان بالمهرجانات تسعى إلى تنمية المواهب، وتأتي بعد الأسرة والمدرسة في العناية بتنمية المواهب الإبداعية عند الموهوبين من خلال توفير برامج ومساحات؛ وفق أسس تربوية تساعد هؤلاء الموهوبين على ممارسة هواياتهم ومواهبهم المحببة.
واعتبر مدير تعليم منطقة تبوك أن "هذه المواهب عالية المستوى كونها تخدم الوطن؛ لأنها الأقدر على تنميتها وتطويرها نحو الأمام، ومن ثم التمتع بخبراتها المستقبلية".
ومن جانبها، أوضحت سحر الجهني، أن فكرة مبادرة "رسالة فنان" انطلقت من كون الفن رسالة لها أثر عميق في النفس وموصل جيد للفكرة أو الشعور للناس، مضيفة: "ومن هذا المنطلق اتجهنا إلى توعية المجتمع بطريقة مختلفة عما اعتادوا عليه من التلقين والمحاضرات والأمر والنهي، حيث جعلنا كل موهوب يوصل رسالته وفكرته بطريقته الخاصة".
وبيّنت "الجهني" أن أول رسالة قدمت للمجتمع عنوانها "الأجر بدل الهدر" تتحدث عن مشكلة مجتمعية تدق ناقوس الخطر، وهي مشكلة هدر النعم وعدم الحفاظ عليها وظاهرة البذخ المنتشرة بالأعراس والمناسبات، موضحة أن "الهدف أن يكون حفظ النعم مسؤوليتنا جميعًا تبدأ من البيت؛ إلى المدرسة؛ إلى الجامعة؛ إلى المؤسسات".
واختتمت "الجهني" كلمتها، بتوجيه الشكر لنائب رئيس جمعية حفظ النعم المهندس ضيف الله الفايدي، ومدير تعليم منطقة تبوك إبراهيم العُمري، وفارس الشمري، وماجد المطيري، وأبو جود؛ لمشاركتهم ودعمهم.
جدير بالذكر، أن القرية المضيئة تضم بين جنباتها نتاج المبدعات، كما أن لديهم العديد من المواهب من مختلف الأعمار.

 0  0  343
التعليقات ( 0 )