• ×

08:32 صباحًا , الأربعاء 26 سبتمبر 2018

القوالب التكميلية للأخبار

بلدي تبوك يناقش مشاريع الجسور والأنفاق ويقف على سبب تأخرها

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
فارس الرشيدي: 
عقد المجلس البلدي لأمانة منطقة تبوك، مساء أمس الثلاثاء، اجتماعه السابع والثلاثين، برئاسة رئيس المجلس الدكتور عطية بن محمد الضيوفي، وحضور أمين منطقة تبوك المهندس فارس الشفق. وفي الأثناء، استعرضت أمانة منطقة تبوك، أمام المجلس، مشاريع الجسور والأنفاق، ومشاريع الحدائق والمنتزهات، وكذلك تطوير هجر وقرى تبوك، إلى جانب مخططات شرق تبوك، وموقع مدينة الأنعام. واعتبرت أمانة منطقة تبوك، أن تباطؤ نسب الإنجاز في مشاريع الجسور والأنفاق يعود إلى إعادة تصحيح آلية المشاريع وأولويتها، مبينة أن نسبة الإنجاز بتقاطع نفق طريق الملك فهد مع طريق الملك خالد (العيسائي) وصلت 78%، مؤكدة أن المرحلة الأولى ستنتهي خلال الأربعة أشهر المقبلة، وسيفتتح التقاطع العلوي. وفيما يخص تقاطع نفق ميدان الإمارة، وصفت الأمانة المشروع بالمتأخر، مشيرة إلى ترسية المرحلة الثانية على المقاول بتكلفة 43 مليون ريال، أما جسر عمر بن الخطاب فسيفتتح خلال شهر، فيما لا يزال جسر الملك فهد مع الإمام عبدالرحمن متأخرًا. إلى ذلك، ناقش المجلس مخططات شرق تبوك، حيث قال أمين تبوك إنه شعر بالألم الشديد بعد وقوفه على واقع تلك المخططات والنمو غير المنظم فيها، معتبرًا أن أصحاب تلك المخططات الذين باعوا المواطنين صكوك مشاعة هم سبب المشكلة؛ ليقرر المجلس إثر المناقشة تشكيل لجنة لبحث هذا الموضوع مع الأمانة والجهات ذات العلاقة؛ لإيجاد حل للنمو غير المنظم في مخططات شرق تبوك. وتناول المجلس أيضًا، موضوع الحدائق والمنتزهات الجاري تنفيذها بتبوك، حيث ذكرت الأمانة أنها انتهت من خمس حدائق، وجاري العمل على 46 حديقة، أما بخصوص تطوير هجر وقرى تبوك قرية شقري ورحيب، فأوضحت الأمانة خلال مناقشة المجلس، أنها أنهت سفلتة وإنارة جزء من شقري و21 شارعًا في قرية رحيب، إلى جانب إعادة مشروع تطوير القرى في الميزانية المقبلة؛ ليتقرر تشكيل لجنة من المجلس لمراجعة تصميم الحديقة المركزية مع الإدارة المختصة بالأمانة. كذلك تضمنت مناقشات المجلس استثمارات أمانة منطقة تبوك، وعدة ملحوظات منها الحدائق المستثمرة المهجورة، إذ أشار أمين تبوك، إلى أن هذه حدائق عقودها منذ 25 سنة ولم تكن ضوابط الاستثمار قوية، ولكن معظم تلك الحدائق المهجورة أوشكت على الانتهاء. وأخيرًا، ناقش المجلس موقع مدينة الأنعام الجديد وقربها من الصرف الصحي وخطورتها بيئيًا وصحيًا، وفي هذا الصدد لفت أمين تبوك إلى أن المشكلة ليست في موقع مدينة الأنعام بل في محطة الصرف التي يجب أولًا معالجتها وتحويلها إلى معالجة ثلاثية، وهو الحل الأسهل، مضيفًا بأن الأمانة سوف تجتمع مع المياه لبحث هذه المشكلة، وستشرك المجلس في حل هذه المشكلة.

 0  0  757
التعليقات ( 0 )