• ×

06:33 صباحًا , الأحد 25 يوليو 2021

القوالب التكميلية للأخبار

قيادات أملج : اليوم الوطني ذكرى لم الشمل وإستحضار لإنجازات تاريخيه

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سعود الجهني 
image
أشار محافظ أملج زياد بن عبدالمحسن البازعي، إلى أن "تاريخ بلادنا المشرف منذ توحيدها على يد المؤسس المغفور له -بإذن الله- الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، تعيش كل عام ذكرى هذا التوحيد العظيم وتستحضر فيه العديد من الإنجازات التي يسطرها التاريخ لهذه البلاد في خدمة ضيوف الرحمن وتنمية الوطن ورقي الوطن والمواطن، ولا أدل على ذلك إلا ما حدث في الوقت القريب خلال هذا العام من إطلاق مشروع القدية وإشراق مدينة نيوم، والنجاح الذي تحقق في خطة حج هذا العام، وليس مشروع البحر الأحمر عنا ببعيد، وصفحات التاريخ مليئة بالإنجازات السعودية على الصعيدين المحلي والدولي".

ونوّه "البازغي"، في كلمته بمناسبة اليوم الوطن الثامن والثمانين، بأن المملكة العربية السعودية لم تكف يدها عن إغاثة المنكوبين في شتى أصقاع العالم بل كانت مبادرة وبرامج الخير ومشاريع العطاء لا تنضب من هذه البلاد؛ أدام الله عزها ونصرها على من تربص بها أو أراد النيل منها"، مردفًا: "واليوم في عهد سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز؛ عهد الرؤية والانطلاقة نحو مستقبل الحالمين في نهج؛ يتبنى تنوع مصادر الدخل من خلال استثمار المقومات الطبيعية والمواقع التاريخية والمعالم السياحية، واكتشاف كنوز هذه الدولة العملاقة؛ لتفتح ذراعيها للعالم لقراءة تاريخها ومعرفة حضاراتها ومعاصرة تطورها فبفضل من الله، وحنكة وبُعد نظر قيادتها.

وأضاف: "ننعم اليوم في استقرار وانتعاش اقتصادي تغبط عليه بلادنا وسط إخفاقات الكثير من الأسواق الدولية وانهيار عملاتها . نحتفل اليوم بهذه الذكرى بدولتنا العظيمة ومنطقتنا المباركة تبوك ومحافظتنا الحالمة أملج ، والتي أضحت محط الأنظار عالميًا بجهود وسعي ومتابعة ولاة أمرنا أعزهم الله وسددهم ووفقهم على طريق الخير آمين، وكل عام ووطننا الغالي في تقدم وازدهار وأمن وأمان في ظل قيادته الرشيدة".
image
شعب أبهر العالم بلحمته مع قيادته

ومن جهته، ذكر وكيل محافظة أملج مسعود بن مسلم الجهني: "يسرني ويسعدني أن نشارك إخواني وأخواتي من أبناء وبنات وطننا الغالي المملكة العربية السعودية باليوم الوطني 88 لتوحيد أرض هذه البلاد الطيبة على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -رحمه الله- والذي أرسى في ربوعها الإسلام الوسط والعدل بعد الظلم، والأمن بعد الخوف، والعلم بعد الجهل، والنماء بعد الفقر، وسار على هذا النهج أبناؤه الملوك من بعده حتى هذا العهد الزاهر بقيادة خادم الحرمين الشريفين ملك العزم والحزم الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وولي عهد الأمين الأمير محمد بن سلمان آل سعود، حيث شهدت وتشهد هذه البلاد كثيرًا من النمو والتطور في جميع المجالات كافة، وأصبحت في مصاف الدول الكبرى أمنيًا واقتصاديًا".

وأردف "الجهني": "كيف لا وهي تسير وتسابق الزمن في تحقيق رؤية 2030 للمملكة العربية السعودية، وما تنطوي عليه من مشاريع تنموية وسياحية واقتصادية ضخمة، بهذه المناسبة نزف أجمل آيات التهاني والتبريكات لمقام سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي العهد الأمين الأمير محمد بن سلمان، ولكافة الأسرة المالكة، ولسمو أمير منطقة تبوك الأمير فهد بن سلطان -حفظهم الله- وللشعب السعودي الكريم، الذي أبهر العالم وخيب آمال أعدائه بلحمته مع قيادته، والله نسأل أن يديم على هذه البلاد أمنها واستقرارها في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين وحكومته الرشيدة، ويحفظهم ويحفظ شعبها من كل مكروه، ودام عزك يا وطن".

image
ذكرى جمع الشمل ولَم الشتات

أما مدير شرطة محافظة أملج العقيد هشام بن علي الغبان، فقال: "يطل علينا في كل عام ذكرى اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية فيتذكر فيه المواطن بكل فخر واعتزاز بهذه المناسبة التاريخية السعيدة التي تم فيها جمع الشمل ولَم شتات هذا الوطن المعطاء، وبحلول ذكرى اليوم الوطني الـ (88) تعيش بلادنا أجواء هذه الذكرى العطرة ذكرى اليوم الوطني والتي خاضها البطل الموحد الملك عبدالعزيز آل سعود، كل عام وأنت أغلى الأوطان؛ دام وطنا بخير وأمن وأمان".

image
تاريخ مليء بالإنجازات

مدير مكتب التعليم بأملج هاشم محمد ناصر الشريف، بدوره، نوّه بأن "اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية هو مناسبة غالية على قلوبنا مميّزة محفورة في ذاكرتنا ووجداننا، هذا اليوم الّذي تحقّق فيه التكامل والوحدة، وأزيلت فيه الفرقة والتفكك، هو اليوم الّذي يشهد له التاريخ بمدى التطوّر والازدهار الّذي حصل لوطننا الحبيب، هذا يوم يرفع فيه كل مواطن رأسه شموخًا وفخرًا بما تحقق على أرض وطنه المعطاء".

واستطرد: "وندعو الله -العلي القدير- أن يحفظ لنا ولي أمرنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- وولي عهد الأمير محمد بن سلمان -حفظه الله- وأن يمتعهم بالصحة والعافية، وأن يجزيهم خير الجزاء؛ لما يبذلونه لراحة أبناء هذا الشعب الوفي، وأن يديم علينا أمننا، وينصر جنودنا على حدودنا للمجد والعلياء يا وطن الخير والرخاء".

image
في حين هنأ رئيس مجلس إدارة جمعية البر بأملج حامد عايش محمد الحمدي، باسمه واسم أعضاء مجلس الإدارة والعاملين بجمعية البر والخدمات الاجتماعية بأملج، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، وصاحب السمو الملكي أمير المنطقة الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز آل سعود، ووزير العمل والتنمية الاجتماعية والأسرة المالكة، والشعب السعودي الكريم؛ بمناسبة اليوم الوطني الثامن والثمانين لمملكتنا الحبيبة، سائلًا الله أن يجعل جميع أيام الوطن أعيادًا، وأن يديم علينا نعمة الأمن والأمان.
image
ولاة أحبوا المواطن فأحبهم

ووصف مدير البريد السعودي بمحافظة أملج أحمد سالم البراهيمي، اليوم الوطني بيوم العز والتمكين والنصر والوحدة، فبعد الفرقة والشحناء، والقتل والسلب؛ قيض الله لهذه جلالة الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- فأرسى الأمن وثبت قواعد، ونقل الصحراء القاحلة إلى جنة خضراء يانعة، مضيفًا: "واليوم الوطني هو مناسبة مميّزة محفورة في الذاكرة والوجدان، هذا اليوم الّذي تحقّق فيه التكامل والوحدة، وأزيلت الفرقة والتفكك، هو اليوم الّذي يشهد له التاريخ بمدى التطوّر والازدهار".

وتابع "البراهيمي": "هذا الوطن الذي يفخر بمن أضحى فوقه ومشى على تربته، فعلى ربوعه ولاة حكموا بما أنزل الله وأقاموا أركان الدين، وكانوا للحرمين خدمًا ولضيوف الرحمن ندمًا، ولاة حملوا على أكتافهم هموم الوطن والمواطن، جعلوا أمنه ورفاهيته شغلهم الشاغل؛ ولاة أحبوا المواطن فأحبهم المواطن، وعلى هذا الوطن أناس ملأت الطيبة قلوبهم، وملأ الوفاق اجتماعهم، وغطى الأنس حياتهم؛ أناس يعرفون حق الله عليهم فأقاموا أركان الدين؛ أناس يعرفون حق الولاة عليهم فأطاعوهم في يقين؛ أناس يعرفون حق الوطن عليهم فعمروه بالحب والعلم المبني على الحق المبين".

وأردف: "إني لأفخر، وكيف لا أفخر فهذه أرضي ووطني، وأولئك ولاتي وملوكي، وهؤلاء أهلي وناسي وجيراني، إني لأفخر، وكيف لا أفخر، والعالم يشهد أنّ هذا الوطن خير الأوطان، وحكامه أهل حكمة واتزان، وشعبه أهل ولاء وإحسان، إني لأفخر، كيف لا أفخر، وتلك الصحراء القاحلة استحالت ناطحات تلوح في السماء، وتلك الأراضي اليابسة استحالت ريانة خضراء، وتلك العقول الأمية استحالت أطباء ومهندسين وعلماء، فلتهنأ يا وطني بيومك المجيد".

وأكد "البراهيمي": "لقد أصبحت اليوم لا تماري بتطورك بلاد العرب فقط؛ بل العالم أجمع؛ بل لم تقف عند حدود المجاراة والفخر، فقد أصبحت إحدى واجهات العالم المتقدم، ونسأل الله أن يحفظ لنا هذا الوطن القوي بعقيدته المزدهيَ بتطوره، الراسخ بأمنه".

وأنهى مدير بريد أملج ، كلمته بقوله: "في الختام أرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وإلى سيدي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك".
image
نهضة شاملة

وفي كلمته بهذه المناسبة، قال مدير مستشفى أملج العام أحمد محمد سلمي الرفاعي: "نتقدم بالتهنئة لخادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين، ولكافة الشعب السعودي؛ بمناسبة الذكرى 88 لتوحيد هذا الوطن المعطاء على يد المغفور له الملك عبدالعزيز آل سعود -طيب الله ثراه- والذي وحّد وطننا الغالي بعد الشتات والفرقة، ولله الحمد والمنة نعيش بأمن وآمان ورغد في العيش بفضل ثم بتوحيد وطننا، وتعيش نهضة في العلم والتطور الإنساني والصناعي، ويزخر وطننا بفضل ثم بفضل خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده، بأرقى الخدمات الصحية المقدمة للمواطن والمقيم، فجزاهم الله خير الجزاء وحفظ الله وطننا وستظل رايته شامخة -بإذن الله".
image
حدث تاريخي مهم

وقال مدير التحلية بأملج عبدالله أحمد الحجوري: "نحتفل بذكرى اليوم الوطني الثامن والثمانين للمملكة العربية السعودية، وبهذه المناسبة السعيدة، التي تتكرر كل عام، وتعيد إلى الأذهان ذكرى الحدث التاريخي المهم، الذي وحّد فيه جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن -طيب الله ثراه- شتات هذا الكيان العظيم، واستطاع بفضل الله وتوفيقه وبما يتمتع به من حنكة وصفات قيادية نادرة؛ أن يغير مجرى التاريخ ويقود شعبه وبلاده إلى الوحدة والتطور والازدهار، متمسكًا بعقيدته وثابتًا على دينه.

واعتبر "الحجوري" أن "من أهم صور الاحتفال بذكرى هذا اليوم العظيم أن نترجم المشاعر الوطنية والولاء إلى العمل الدؤوب، وتحمل الأمانة، والالتزام بنطاق المسؤولية الملقاة على عاتق كل فرد فينا، والمشاركة في التنمية الشاملة التي يقودها خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين -أيدهما الله- وكل عام وكل ذكرى ليوم الوطن المجيد ووطننا وولاة أمرنا والشعب السعودي بخير".
image
مناسبة عزيزة تتكرر كل عام

ولفت مدير إدارة الدفاع المدني بمحافظة أملج رائد خالد بن محمد علي العروي، إلى أن "اليوم الوطني مناسبة عزيزة تتكرر كل عام نتابع من خلالها مسيرة النهضة العملاقة التي عرفها الوطن ويعيشها في المجالات كافة؛ حتى غدت المملكة -وفي زمن قياسي- في مصاف الدول المتقدمة، بل تتميز على كثير من الدول بقيمها الدينية وتراثها وحمايتها للعقيدة الإسلامية، وتبنيها الإسلام منهجًا وأسلوب حياة حتى أصبحت ملاذًا للمسلمين، وأولت الحرمين الشريفين وقبلة المسلمين جل اهتمامها، وبذلت كل غالٍ في إعمارهما وتوسعتهما بشكل أراح الحجاج والزائرون، وأظهر غيرة الدولة على حرمات المسلمين وإبرازها في أفضل ثوب يتمناه كل مسلم".

وزاد: "لقد دأبت حكومة المملكة منذ إنشائها على نشر العلم وتعليم أبناء الأمة والاهتمام بالعلوم والآداب والثقافة وعنايتها بتشجيع البحث العلمي وصيانة التراث الإسلامي والعربي وإسهامها في الحضارة العربية والإسلامية والإنسانية، وشيدت كذلك المدارس والمعاهد والجامعات ودور العلم"، مختتمًا بقوله: "نسأل الله -العلي القدير- أن يديم على بلادنا نعمه الأمن والأمان والاستقرار في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان آل سعود".
image
لتعي فيها الأجيال كل القيم والمفاهيم والتضحيات

تحدث عميد كلية الجامعية بأملج د / سمير بن عبد الله نوح قائلاً في ذكرى اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية من كل عام تعيد إلى أذهاننا الحدث التاريخي الذي وحد فيه هذا الوطن الغالي على نفوسنا جميعاّ على يد الملك عبدالعزيز آل سعود -طيب الله ثراه- تعيش بلادنا أجواء هذه الذكرى العطرة (ذكرى اليوم الوطني 88) فتتكرر الذكرى كل عام لنتابع من خلالها مسيرة النهضة ولتعي فيها الأجيال كل القيم والمفاهيم والتضحيات والجهود المضيئة التي صاحبت بناء هذا الوطن في كل المجالات الاقتصادي والتعليمي والأمني حتى جعلت المملكة في مصاف الدول المتقدمة، بل تتميزت بحمايتها للعقيدة الإسلامية وجعلها الإسلام منهجاً وأسلوب حياة حتى أصبحت ملاذاً للمسلمين، ويضرب بها المثل في محيطها الإقليمي في الاستقرار والرخاء والتنمية.
فمنذ إنشاء المملكة حرصت على نشر العلم وتعليم أبناء الأمة والاهتمام بالعلوم والآداب والثقافة وعنايتها بتشجيع البحث العلمي والجامعات والمؤسسات التعليمية المتخصصة، وبرامج الابتعاث الخارجي التي أتت وستؤتي ثمارها خيرا بإذن الله. وذكرى اليوم الوطني تغرس في روح ابناءنا وبناتنا معاني الحس الوطني والانتماء له، حتى يستمر عطاء ذلك الغرس المبارك فحب الوطن يجعل منهم مواطنين صالحين للمجتمع فهم حاضرنا ومستقبلنا لخلق جيل فخور بأمجاده وتاريخه.
ومن هنا وباسمي وباسم منسوبي ومنسوبات الكلية الجامعية بأملج نرفع أسمى أيات التهنئة والتبريكات إلى مقام خادم الحرمين الشريفين سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز حفظهما الله ورعاه.. نقول للوطن وللقيادة مبارك علينا جميعاً الأمن والاستقرار، ونسأل الله أن يديم علينا وعلى المسلمين نعمة الأمن والأمان كما نرسل تحية خاصة لجنودنا البواسل الذين يبذلون أرواحهم من أجل الوطن وأسال الله ان يعيديهم لأهلهم سالمين غانمين،
image
اليوم الوطني يعد من الأيام الخالده

وأكد الأستاذ المساعد الدكتور / ناصر سليم الحميدي إنّ هذا اليوم الوطني يُعدُّ من الأيام الخالدة، التي تُنقش بمداد من ذهب على صفحة الأيام؛ لما فيه من معجزة عظيمة، وحدة شتات الجزيرة العربية تحت راية التوحيد بقيادة المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود طيب الله ثراه وابنائه الملوك من بعده.
ونحن اليوم نعيش في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز
الأمن والرخاء والتقدم في كل المجالات، ونجدد الولاء والطاعة لهما.

image
جمع الشمل ووحد الصف

وأخيرًا، قال مدير مكتب الأحوال المدنية بمحافظة أملج رياض أحمد عطي الحربي: "تطل علينا الذكرى 88 لتوحيد هذا الوطن الأبي المملكة العربية السعودية على يد الملك عبدالعزيز -رحمه الله- حيث جمع الشمل ووحد الصف، ونحن نحتفل في ظل الأمن والأمان واللحمة الوطنية الواحدة، دام عزك يا وطني، ودمت فخراً لنا في ظل قيادتنا الرشيدة بقيادة قائد الأمة خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده، كل عامٍ ووطني بخير، كل عامٍ وأنت أغلى الأوطان".

 0  0  1027
التعليقات ( 0 )