• ×

10:56 مساءً , الجمعة 18 سبتمبر 2020

القوالب التكميلية للأخبار

"المقبلي" و"التويجري": اليوم الوطني يوم اعتزاز وفخر وعجلة التطور مستمرة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
خاص: 
هنأ مدير مستشفى الولادة والأطفال بتبوك حميد بن سليم المقبلي، القيادة بذكرى اليوم الوطني، وقال: "إن مناسبة ذكرى اليوم الوطني للمملكة مناسبة عظيمة تحمل ذكرى جميلة نكن لها أصدق معاني الحب والوفاء والإخلاص، ذكرى نستلهم منها الدروس والعبر من سيرة القائد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -طيب الله ثراه- الذي جعل هذه البلاد في مصاف دول العالم الأول في مجالات شتى حتى أصبح الجميع في المملكة العربية السعودية تحت ظل واحد وأسرة واحدة ينعمون بالخير والرخاء وحب الوطن".
وأشار "المقبلي"، في كلمة له بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الثامن والثمانين، إلى أنه منذ أن أسس الملك عبدالعزيز هذا الكيان ومن بعده أبناؤه الملوك البررة، وحتى العهد الزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وعجلة التطور مستمرة في كافة الأصعدة ومن بينها الخدمات الصحية، فجاءت رؤية 2030 والتي أعلن عنها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -يحفظه الله- لتضع المواطن في محور اهتمام الدولة لخلق مجتمع حيوي انطلاقاً من حرصهم على صحة وسلامة المواطن.
وأضاف "المقبلي": "فتبوك من بين مناطق المملكة التي حظيت باهتمام القيادة الرشيدة، فشهدت تنفيذ العديد من المشاريع الصحية الكبيرة وكان آخرها افتتاح مستشفى الملك فهد التخصصي سعة 500 سرير، ومجمع الأمل للصحة النفسية سعة 200 سرير؛ ضمن مجمع الملك عبدالله الطبي بتبوك، ومستشفى ضباء سعة 100 سرير، ويجري العمل حاليًا للانتهاء من تجهيز مستشفى الولادة والأطفال بتبوك سعة 200 سرير، الذي يعد صرحًا طبياً في تقديم الخدمات الطبية للأم والطفل بتوجيه من وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة، ومتابعة دؤوبة من مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة تبوك الدكتور غرم الله الغامدي.
واختتم مدير مستشفى الولادة بتبوك، كلمته، قائلًا: "إنني أسأل المولى القدير أن يديم على بلادنا الغالية نعمة الأمن والاستقرار، وأن يحفظ لها قائد مسيرتها خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، وأن يسدد على دروب الخير والفلاح خطاهم".
ومن جانبه، شدد مدير العلاقات العامة والإعلام الصحي بمستشفى الولادة والأطفال فهد التويجري، على أن حب الوطن نعمة من الله، بها تستقر نفوس الساكنين، وتطمئن قلوب القاطنين، وتتحرك للعمارة والتنمية به همم المواطنين، ونحن في مملكتنا الغالية ”المملكة العربية السعودية”، وعندما تشرق شمس الأول من الميزان تحل الذكرى الكريمة لليوم الوطني لمملكتنا بما تمثله من مشاعر الحب ومظاهر الاحتفال؛ ليعبر بها الإنسان عن تقديره لملاحم بطولة التأسيس وجهود العطاء ومواصلة البناء الذي بدأه مؤسس كيان هذه الأمة المغفور له -بإذن الله- الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -طيب الله ثراه- والذي استطاع أن يؤسس هذه الدولة ويوحد كلمتها لتكون تحت راية واحدة تحكم بشريعة الله تسير وفق منهج محدد، ورؤية واضحة وشاملة، سار عليها أبناؤه البررة الملوك من بعده، ليكملوا ما بدأه المؤسس من مشوار التطور الذي تشهده مملكتنا الحبيبة في جميع المجالات التنموية والخدمية من خلال المشاريع العملاقة والخطط الطموحة والتنمية الشاملة والقفزات النوعية التي شهد بها القاصي والداني.
وأردف "التويجري": "وما رؤية المملكة العربية السعودية 2030م إلا خير شاهد على حرص قادتنا على نمو وازدهار وطننا ورفاهية الشعب السعودي الكريم. إنه يوم تنبض فيه قلوبنا بالفرح، يوم يبعث في النفوس الأمل والقوة والفخر، يوم للاعتزاز بماضي هذا الوطن، وللفخر بحاضره الجميل، ويوم نجدد فيه العهد على المضي قدماً نحو تحقيق أهدافه السامية".
image

 1  0  732
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    09-27-2018 10:38 مساءً خالد بن محمد :
    منور ياابومالك انت وابوعبدالله . الله يسعدكم