• ×

01:41 صباحًا , الثلاثاء 23 أبريل 2019

القوالب التكميلية للأخبار

الحويطي: تدريس الفلسفة والقانون خطوة رائدة ترفع قيم المجتمع

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
خاص: 
وصفت المعلمة بثانوية أم المؤمنين خديجة (رضي الله عنها) غادة حمود الحويطي، إقرار وزارة التعليم، مقرري التفكير الناقد والفلسفة, والقانون, بالخطوة الرائدة.
وقالت "الحويطي"، في تصريحات لها لـ"صحيفة تبوك الإلكترونية" بهذه المناسبة، من وجهة نظري كمواطنة ومعلمة ومتخصصة في علم المناهج وطرق التدريس فإن اكتساب التفكير الناقد والوعي بالأنظمة والقوانين؛ سيرفع من قيم المجتمع، ويرتقي بسلوكياته بشكل كبير؛ لأن من يعرف حدوده في اللفظ والفعل (لا يَظلِم ولا يُظلم).
وأضافت بأن من حق الطلبة أن يعرفوا كيفية إبداء الرأي, وأن يُحسنوا الحوار الجادّ بامتلاك مهارات الإيضاح, والاستنتاج, والتفسير, والسبب, والإيجاز, وتقديم الدليل, وعدم التعميم, وهذه أبرز مهارات التفكير الناقد.
وأكدت أنه "من خلال هذه المناهج سنعزز القيم والمهارات للطلبة, وسندربهم على بناء المعرفة الخاصة بهم، فشعار التفكير الناقد "أنا أنتقد.. إذن أنا عاقل" يعني: أنا حرٌ في رأيي وفي قيَمي؛ أنا أُرحّب بالرأي الذي أقتنع به ويحقق مصالحي ويرفعني؛ أنا أنتقد فكرتك؛ لأنها تضرني وتعيق تقدمي، ولأن تبعاتها لا تتفق وثوابتي".
أردفت: "برأيي كلا المقررين –التفكير الناقد والفلسفة, والقانون– يمثلان حاجةً مُلحة وليس ترفًا تربويًا.. ووفق قناعتي فإن للمدرسة دور مجتمعي عظيم في رفعة المجتمع".
وشدّدت على أن للمعلم الحق في أن يُدان له بالفضل, فهو من سيرفع من قيمة هذين المقررين؛ لأنه حجر الزاوية في العملية التعليمية، وحلقة الوصل بين القرارات التربوية والكتاب المدرسي والطلبة, ودوره يتجاوز تطبيق المقرريْن وفق منهجية وإستراتيجيات وتقويم.. إلخ إلى التغلب على المعيقات، وذلك لمرونة المعلم واطلاعه وشعوره بالمسؤولية تجاه مجتمعه, مختتمة: "فشكرًا للمعلم وشكرًا لمن يسانده من قادة وأولياء أمور، شكرًا لكم، وهنيئًا لأبنائنا بهذه المقررات، وهنيئًا لكم".

 0  0  946
التعليقات ( 0 )