• ×

09:34 مساءً , الأحد 17 فبراير 2019

القوالب التكميلية للأخبار

مغردون ينتقدون تصميم تقاطع أملج إثر انقلاب سيارة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سعود الجهني: 
انتقد العديد من رواد موقع التواصل الاجتماعي تويتر، التصميم الهندسي المنُفذ لمخرج محافظة أملج من الجنوب، بعد وقوع حادث انقلاب سيارة به، ملقين باللوم على بلدية أملج والمجلس البلدي والمرور، ومطالبين بإعادة وضع الإشارة إلى وضعها السابق، فيما عزت البلدية سبب الحادث للسرعة.
واعتبر المغردون، في تعليقاتهم، أن اتساع الطريق لا يسمح بذلك التصميم، الذي حوّل مسار الخروج في تقاطع الإشارة الثلاثية عند التحلية إلى مسارين أحدهما يعبر منه المسافرون دون التقيد بإشارة المرور، والمسار الآخر لمن يرغب في العودة أو الاتجاه يسار.
واستغرب بعض المغردين صمت المجلس البلدي تجاه هذا التصميم، ووصفوه بالخطأ وبأنه سبب رئيس في الحوادث، مؤكدين أن عدد الحوادث سيزداد في المستقبل ما لم يتم تعديل هذا التصميم، حيث غرد ماجد الجهني، قائلًا: "الحوادث في تزايد عند إشارة التحلية، لا حياة لمن تنادي، إلى متى أيها المسؤول، هل ننتظر مصيبة قادمة؟"، وهي التغريدة التي وتفاعل معها الكثير من المغردين.
ومن جانبه، شدّد أبو عساف، على إنه "إذا كان هناك خطأ هندسي في المواصفات أو تنفيذ الطريق يتسبب في حوادث؛ فإن إدارة المرور ملزمة برفع تقرير مفصل للمحافظة؛ لمعالجة هذا الخطاء أو إزالته، معتبرًا أن "جميع ما يحدث في الموقع من حوادث؛ بسبب هذا الخطأ فإن الجهة المنفذة للمشروع تتحمل الخسائر كافة".
وأضاف في تغريدة أخرى: "أنا قريب من هذا الموقع، ومنذ سنين طويلة لم أسمع أو أشاهد حادثًا في هذا التقاطع بعد تركيب إشارة المرور الضوئية غير من تجاوزها مستهترًا بها، واليوم وخلال أشهر معدودة شاهدنا وسمعنا أكثر من حادث".
أما الدكتور عبدالله بن عابد الشريف، نوه بأن "الحلول الهندسية يجب أن تكون حلول ذكية قائمة على دراسات شاملة، وليست حلولًا الهدف منها هو التغيير فقط، وهذا ما يجعلنا نقف متأملين الوضع الراهن في حال إشارة التحلية، فالمتأمل بوضعها الراهن سيجد أنها تشكل إعاقة في الحركة المرورية للقادم من الشمال باتجاه الجنوب، وخاصة للذين يسلكون هذا الطريق للمرة الأولى، وكذلك الحال للقادمين من الجنوب ويرغبون في الدوران من الإشارة بالعودة للجنوب".
ولفت "الشريف" إلى أن "الحلول في كثير من الأحوال لا تحتاج إلى تعقيدات وتغيير في هندسة الشارع، وخاصة عند الإشارات الضوئية"، مطالبًا الجهات المسؤولة بإعادة وضع الإشارة كما كانت في السابق، والاكتفاء بوضع كاميرات مراقبة.
بدورها، تفاعلت بلدية أملج مع التغريدة، موضحة عبر حسابها الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي تويتر، أن الهدف من إعادة تصميم إشارة التحلية هو تسهيل الحركة المرورية، وذلك بإلغاء الإشارة للخارج من المحافظة باتجاه الجنوب، وإنشاء مثلث مرور محلي، وذلك بعد أخذ موافقة المرور والمجلس البلدي، مشيرة إلى الانتهاء من العمل بالموقع قبل تسعة أشهر، معتبرة أن الحادث وقع بسبب السرعة الزائدة.

 0  0  1693
التعليقات ( 0 )