• ×

05:39 مساءً , الأربعاء 21 أغسطس 2019

القوالب التكميلية للأخبار

والدة شاب جرفه السيل تروي تفاصيل الحادثة.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
فارس الرشيدي: 
تسببت الأمطار والسيول التي شهدتها منطقة تبوك، يوم الأحد الماضي، في تعرض شاب للجرف عندما خرج بسيارته إلى أحد الأودية لمشاهدة السيول، بصحبة بعض أصدقائه وأقاربه، حيث جرفت مياه السيول سيارة الشاب "ثامر"، الذي نجا من الموت بأعجوبة بعد أن قفز من السيارة وتعلّق بشجرة في وسط السيول.
تقول والدة الشاب "ثامر"، في حديثها لـ"صحيفة تبوك الإلكترونية"، إن كمية الأمطار لم تكن كثيرة عندما خرج ابنها مع أبيه وأعمامه في الحادية عشرة صباحًا للاستمتاع بالأجواء ومشاهدة السيول، كذلك لم يكن منسوب المياه في الأودية مرتفعًا.
وأضافت بأنه عند الساعة الخامسة قبل المغرب هم ابنها "ثامر" بالرجوع ليطمئنها عليه؛ لأن جوال فصل خلال اتصالها به إذ لم تكن هناك شبكة، مشيرة إلى أن شعورًا غريبًا انتابها في هذا الوقت ودفعها لطلب أخوته للوقوف تحت مياه الأمطار للدعاء له، حيث شعرت باكتئاب وظلت تردد "اللهم اجعله خيرًا".
وذكرت والدة الشاب، أنها تواصلت مع والده فأخبرها أن جوال "ثامر" مغلق فظننت أنها مشكلة في الشبكة أو أن الجوال فرغ شحنه، وعند السابعة والنصف سمعت عن احتجاز أشخاص، فشعرت بالخوف فتواصلت مع الدفاع المدني الذي سألها عن الجهة التي ذهب إليها ولدها، فقالت البديع، فطلبوا منها التواصل معهم بعد نصف ساعة وأخبروها أن فرقًا للدفاع المدني موجودة هناك، فبدأت تشعر أن شيئًا ما يحدث هناك.
وتنقل الأم عن ابنها أنه عندما ذهب في الصباح كانت المياه الجارية قليلة وأنه لم يكن يصدق أن السيول ستجرفه بهذه السرعة، وعندما وصل منتصف الطريق شعر بدوار ودوخة وضل الطريق من كثرة السيول فوضع جواله والأوراق بدرج السيارة وأغلق نوافذها تحسبًا لأي طارئ، وجرفت السيول السيارة التي صارت تجري فيه كالقارب.
وتستطرد: في وسط هذا المشهد صار الناس ينادون "ثامر" ويحثوه على النطق بالشهادة، فيما نصحه أحدهم بأن يرمي نفسه على شجرة كانت أمامه، وبالفعل قفز "ثامر" من السيارة على الشجرة وتشبث بها، لكن منسوب المياه زاد إلى أن وصل لركبته.
وتلفت الأم إلى أنه رغم تحذير الدفاع المدني من الاقتراب من مجاري السيول، غير أنها تعتب على الدفاع المدني، حيث طلب الناس من الفرق الموجودة التحرك لإنقاذ ابنها قبل أن يضيع هو والسيارة، منوهة بأن ابنها أصيب بكدمات وسدحات كثيرة في جسده؛ نتيجة جره بعنف بواسطة حبل.
وتوضح والدة الشاب "ثامر" أنه "عند إنقاذ ابني في حوالي التاسعة والنصف مساء رفض تلقي أي إسعافات بل عاد إليّ، وعندما دخل عليّ لم أكن أعرف أي شيء مما حدث فقلت له ماذا بك؟ فقال "غرقت بالسيول"، فكذبته وقلت له أكيد كنت تسبح بالسيل، إلا أنه عندما أطلعني أقربائي على مقاطع فيديو الحادث بعد انتشارها انهرت"، حامدة الله على رجوع ابنها لها سالمًا.


image

 0  0  3844
التعليقات ( 0 )