• ×

11:47 مساءً , الجمعة 18 أكتوبر 2019

القوالب التكميلية للأخبار

مسؤولو تبوك: في يوم الوطن نستذكر الأمجاد والتلاحم بين القيادة والشعب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
حماد الرشدان: 
رفع عدد من مسؤولي منطقة تبوك، التهاني لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-؛ بمناسبة اليوم الوطني التاسع والثمانين للمملكة العربية السعودية، واصفين هذه الذكرى بالخالدة لملحمة تأسيس هذه البلاد المباركة.
image
يوم عز و فخر
حيث عبر مدير عام التعليم بمنطقة تبوك الأستاذ إبراهيم العُمري عن اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية في ذكراه المجيدة التاسعة والثمانين، كمناسبة غالية يستذكر فيها أبناء هذه البلاد المباركة الملحمة التاريخية التي صنعها المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن طيب الله ثراه، والمنجزات العظيمة التي تحققت في العهد الميمون من خلال مسيرة النهضة على يد المؤسس والتي سار عليها أبناؤه الملوك من بعده برؤيةٍ حكيمةٍ ونهجٍ قويم أسّس دولة حضارية قوية توحّدت تحت راية التوحيد الخالدة وبنت مجتمعاً متماسكاً تسوده المحبة والوئام في وحدة وطنية تشهد عاماً إثر عام نهضة وتطوراً وتنمية شاملة
ويعد التعليم ومنذ بزوغ فجر هذه البلاد أهم المرتكزات التي يعول عليها الوطن ويتطلع إلى مخرجاته لأن طلاب اليوم وطالباته هم المستقبل الذي يبني عليه الوطن آماله، ولذلك اهتمت حكومتنا أعزها الله بهذا القطاع ودعمته إيماناً منها بأن التعليم هو ركن التنمية، وعماد التطور والتقدم لهذه البلاد، وبناء إنسان سعودي قادر على الإسهام في التنمية بكل صورها والحفاظ عليها واستدامتها.
وحين نحتفي بهذه المناسبة العزيزة نستشعر أمانة المسؤولية التي تمليها علينا رسالتنا التربوية نحو ناشئة الوطن من أبنائنا وبناتنا الطلاب والطالبات في ربطهم بمكونات وطنهم والسعي لصونه والحفاظ على وحدته والذود عن حياضه، وتعزيز قيم الولاء والانتماء، وتربية عقولهم على معالي الأمور وسمو المقاصد، والسعي بخطى ثابتة لتكون راية هذا الوطن خفاقة في كل محفل، بما يتيح لهم في مستقبل حياتهم المشاركة في بناء نهضته وتقدم مسيرته الحضارية.
ويطيب لي بهذه المناسبة الوطنية العظيمة أن أذكّر إخواني وأخواتي في أسرة تعليم بمنطقة تبوك بالأمانة التي حملوها وأن يكونوا قدوة حسنة في تعميق معاني الولاء والانتماء والوفاء لثرى هذا الوطن المعطاء والمحافظة على أمنه واستقراره وسلامته وتواصل مراحل تطوره الاجتماعية والثقافية والعلمية .
كما يسرني أن أرفع صادق التهنئة لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمين وسمو أمير منطقة تبوك وإلى الشعب السعودي بهذه المناسبة الوطنية الكريمة داعيا العلي القدير أن يديم على وطننا نعمة الأمن والرخاء والتقدم والازدهار وأن يوفق العاملين المخلصين الصادقين في كل مجال ويسدد على دروب الخير خُطاهم ويحفظ وطننا ويرفع من سمعته ويزيد من تمكينه.
image
قوة التلاحم بين القيادة والشعب
وقال محافظ تيماء سعد بن نايف السديري؛ بمناسبة اليوم الوطني (89): "تحل علينا هذه الأيام السعيدة ذكري اليوم الوطني (89) لتوحيد هذا الكيان الشامخ على يد الملك عبدالعزيز آل سعود -طيب الله ثراه-. هذه الذكري التي يحتفل ويفتخر بها كل مواطن ومواطنة بهذه البلاد الطاهرة مهبط الوحي وموئل أفئدة المسلمين لبيت الله العتيق ومسجد نبيه الهادي الأمين".
وأضاف: "كما أننا نستشعر بهذه الذكري المجيدة قوة التلاحم بين القيادة الرشيدة والشعب السعودي الكريم، والتفافهم دائمًا حول قيادتهم في السراء والضراء على مدى هذه السنين الطويلة منذ عهد الملك المؤسس ومن ثم أبنائه البررة ملوك هذه البلاد -رحمهم الله جميعًا- حتى هذا العهد الزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان، وولي عهده الأمين، اللذين يسيران بنا نحو مستقبل مشرق برؤية طموحة وهادفة تحقق الأمن والازدهار لهذه البلاد وشعبها الكريم. حفظ الله بلادنا وولاه أمرنا، وأدام علينا نعمة الأمن والأمان إنه سميع مجيب".
image
جملة من الإنجازات
وفي كلمته بمناسبة اليوم الوطني الـ(89)، قال مشرف فرع خدمات المياه بمحافظة تيماء خالد بن عبدالعزيز الدوخي، إن المملكة العربية السعودية تحتفي في 23 سبتمبر (أيلول) الجاري بـ"اليوم الوطني الـ89"، وسط جملة من الإنجازات التي حققتها على الأصعدة كافة؛ سياسيًا، واقتصاديًا، ورياضيًا، واجتماعيًا.
وشدّد على أن هذه المناسبة الوطنية تُشكِّل ذكرى عزيزة على قلوب كل السعوديين، إذ يحتفلون من خلالها بمشروع الملك المؤسس عبدالعزيز آل سعود، -رحمه الله-، ضمّ أنحاء البلاد وتسخيره خيرات الوطن وطاقاته لخدمة الشعب السعودي.
ولفت إلى أنه على مر السنين، اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية هو مناسبة مميّزة محفورة في الذاكرة والوجدان، هذا اليوم الّذي تحقّق فيه التكامل والوحدة، وأزيلت الفرقة والتفكك، هو اليوم الّذي يشهد له التاريخ بمدى التطوّر والازدهار، في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود -حفظه الله ورعاه- وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز -حفظه الله-.
واستطرد: هذا يوم يرفع فيه كل مواطن رأسه شموخًا وفخرًا بما تحقق على أرض وطنه المعطاء، وندعو الله -العلي القدير- أن يحفظ لنا ولاة أمرنا، وأن يمتعهم بالصحة والعافية، وأن يجزيهم خير الجزاء لما يبذلونه لراحة أبناء هذا الشعب الوفي.
image
دولة عصرية تواكب التطوّر
وقال مشرف القطاع الصحي بمحافظة تيماء الدكتور سليمان بن صالح الصعب، إن مملكتنا الحبيبة الشامخة -بعون الله- وقيمتها الغالية بوجود الحرمين الشريفين وثرى أفضل خلق الله محمد صلى الله عليه وسلم، ومملكتنا تحت قيادة ملك الحزم والعزم وسمو ولي عهده الأمين -أعانهم الله-؛ تعيش هذه الأيام الذكرى المجيدة الـ(89) لتوحيد هذا الكيان تحت راية الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -طيب الله ثراه- حتى أضحت دولة عصرية تواكب التطوّر وتزخر بالمقومات الحضارية والقيم التي يحملها المواطنون المخلصون.
وأردف: "إن مسيرة المملكة العربية السعودية إلى خطط مدروسة وصولًا لرؤية 2030 التي ستضع المملكة في مكانة حديثة بين الدول العظمى، وإن عضوية المملكة ضمن مجموعة العشرين الاقتصادية إحدى دلالات المنهج القويم المرتكز على أسس تراعي مصالحها ومواطنيها".
وأشار "الصعب" إلى أن ضمن الخدمات التي تعنى بها الدولة للمواطن والمقيم الخدمات الصحية التي تواكب التطورات. ولدينا في محافظة تيماء مرافق صحية تتطور حيث المستشفىً مائة سرير ومراكز صحية في المحافظة وقراها. ولله الحمد "همّة حتى القمّة".
image
"همة إلى القمة"
أما رئيس بلدية محافظة تيماء المهندس سلامة بن هليل البلوي، فرفع التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز –حفظهما الله–؛ بمناسبة حلول ذكرى اليوم الوطني الـ (89).
وقال: "همة إلى القمة" وأنعم الله على شعب المملكة بأن اجتمعت قلوبهم وعقولهم على هدف سام وهو توحيد البلاد على يد المؤسس الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- مما رسخ مشاعر الوفاء والحب والولاء لهذا الوطن المعطاء وتجسيد روح الانتماء من أبناء الوطن حول قيادتهم التي وفرت لهم الحياة الكريمة والطمأنينة والأمن والأمان.
ونبّه بأن الاحتفال باليوم الوطني هو احتفال بالوحدة الوطنية وإبراز ما تحقق للوطن من تطور شامل أمام الأجيال الجديدة، وتعريفهم بمراحل الإنجازات التي وصلت إليها المملكة، مردفًا: "واليوم ونحن نعيش ذكرى اليوم الوطني، نتذكر كل الملوك الذين حملوا أمانة القيادة وساروا بعزم الرجال الأبطال في بناء الوطن ووحدته، وقد حرصوا على أن يكون هذا الوطن عزيزًا قادرًا معطاء؛ فحققوا في مسيرته بناء حضاريًا متكاملًا اهتم بالإنسان وبتحقيق تطلعاته وآماله في جميع مجالات حياته".
وأكد أن المملكة في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- وسمو ولي العهد الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -حفظه الله- تواصل مسيرة الخير والنماء والازدهار والرخاء من خلال تحقيق الإنجازات وإطلاق الكثير من البرامج والمبادرات، التي كان لها الدور الكبير في ريادة المملكة وذلك خلال الأعوام القليلة الماضية فقط، ومن خلال رؤية المملكة 2030.
واختتم كلمته بهذه المناسبة، سائلًا المولى -عز وجل- أن يديم نعمة الرخاء والأمن والأمان على بلادنا وشعبها، وأن يحفظ لهذه البلاد قائدها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظهما الله-.
image
زيادة التلاحم ومواصلة المسيرة
في حين وصف نائب رئيس المجلس البلدي بتبوك و جمعية النجيل الخيرية بمحافظة العلا خالد بن عيد الجذلي، مناسبة اليوم الوطني للمملكة والتي تحل ذكراها التاسعة والثمانون هذه الأيام، بالخالدة المتجددة، منوّه بأن مؤسس هذه البلاد المغفور له -بإذن الله- الملك عبدالعزيز آل سعود -طيب الله ثراه- وأبناءه البررة نجحوا بحنكتهم وإخلاصهم وجهودهم المتواصلة ورؤيتهم الثاقبة للمستقبل في الوصول ببلاد الحرمين الشريفين إلى هذه المكانة الشامخة، حيث رغد العيش والطمأنينة والتطور في شتى المجالات.
وشدّد على أن ذكرى اليوم الوطني المجيدة تدعونا إلى زيادة التلاحم الوطني، والعمل على قلب رجل واحد لرفعة هذا الوطن الغالي على قلوبنا جميعًا من أجل مواصلة المسيرة المباركة وتحقيق الرؤية المستقبلية لبلادنا تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله-.
image
يوم تذكّر الأمجاد وتجديد التطلعات
بدوره، رفع مدير جامعة تبوك الدكتور عبدالله بن مفرح الذيابي، باسمه ونيابة عن منسوبي الجامعة، التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين -حفظهما الله- بمناسبة اليوم الوطني الـ89.
وقال في تصريح لـ(واس) بهذه المناسبة: "يعد هذا اليوم الذي قام به الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- بتوحيد البلاد ولم شمل أبنائها، شاهدًا تاريخيًا على ملامح هذه الملحمة التي صاغ من خلالها دولة عظيمة، بدأت مسيرة نهضتها على أسس متينة، مكنتها من الوصول إلى ما وصلت إليه من تطور وازدهار في شتى المجالات.
وأضاف: إن الاحتفاء بهذا اليوم، يمنح الأجيال فرصة تذكُّر تاريخهم المجيد، وتمكنهم من النظر بعين الفخر والاعتزاز لتلك اللحظات التي جسد فيها المؤسس ورجاله صورة مشرقة لهذا الوطن، الذي أكمل مسيرة بنائه أبناؤه من بعده -رحمهم الله- عبر العهود المتتالية إلى هذا العهد الاستثنائي الذي دخلت به البلاد مرحلة جديدة من مراحل النمو الحضاري على جميع الأصعدة، ممثلة ببرنامج التحول الوطني، والعمل على تحقيق رؤية المملكة 2030، التي ستكون نقلة نوعية في البناء الحضاري بكل أبعاده تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين، تلك القيادة التي سارت على نهج المؤسس، وساهمت، بحنكتها وبعد نظرها، في إيجاد المكانة المتميزة لهذه البلاد بين بلدان العالم، وتحقيق تميزها في المحافل السياسية كافة، ومشاركتها في القرارين السياسي والاقتصادي العالميين، وتأثيرها الفاعل في صنع السلام، والمشاركة في حل القضايا الإقليمية والدولية، ومواجهة التحديات المختلفة؛ لضمان استقرارها وتقدمها على طريق النماء داخليًا وخارجيًا، والسير بخطى متسارعة لمواكبة حركة العالم نحو التعايش الحضاري بين شعوبه.
وأردف مدير الجامعة قائلًا: ونحن في جامعة تبوك لمسنا كل ذلك من خلال ما قُدم للجامعات من دعم غير محدود، وحرص على أن تحقق أهدافها، وأن تؤدي دورها التنموي والعلمي بالشكل الذي يتناسب مع هذا الدعم، ويكون في مستوى التطلع، الأمر الذي وضعها أمام مسؤولية كبيرة وتحد صعب لبذل المزيد, من أجل الوصول إلى المستوى المأمول, وانطلاقًا من ذلك قامت جامعة تبوك بصياغة استراتيجيتها المستلهمة من محاور الرؤية، التي مكنتها من تنفيذ العديد من البرامج وقيامها بعقد الشراكات للاستمرار في نموها وسعيها لتحقيق أهدافها، سواءً فيما يتعلق بالجانب الأكاديمي، أو على مستوى البحث العملي وخدمة المجتمع، واعتنائها ببرامج الجودة، وتطوير تخصصاتها، ما جعلها تحقق تقدمًا ملموسًا على مستوى الجامعات محليًا وإقليميًا.

 0  0  1030
التعليقات ( 0 )