• ×

05:36 صباحًا , الأحد 18 أبريل 2021

القوالب التكميلية للأخبار

400 متطوع من جمعية العمل التطوعي بتبوك يشاركون بالتنظيم بمركز لقاح كورونا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
محمد العنزي: 
ضمن الجهود المستمرة التي يبذلها متطوعين ومتطوعات الجمعية الخيرية للعمل التطوعي بمنطقة تبوك المشاركين في تنظيم مركز لقاحات كورونا بتبوك ومركز صحي الرويعيات بالاضافة للفرق التطوعية فريق إرتقاء بمحافظة حقل وفريق الوجه التطوعي بمحافطة الوجه وذلك منذ ثلاثون يوماً من انطلاق تلك المراكز ، حيث بلغ عدد المشاركين حتى الآن أكثر من 400 متطوع ومتطوعة مستمرين على على استقبال متلقين جرعات اللقاح بكل حفاوة وترحيب والتأكد من تطابق المواعيد وتوجيههم لنقاط الفرز وتطبيق الاجراءات الاحترازية التي تضمن سلامه الجميع ، كما تشرفوا بخدمة كبار السن وذوي الإحتياجات الخاصة من خلال خدمة الكراسي المتحركة ، وتقديم الدعم التقني لتفعيل واستخدام تطبيق صحتي ولم يقف عطائهم عند هذا الحد بل عملوا كذلك على توديع المغادرين لمركز اللقاحات بكل سعادة و سرور وبعض الهدايا الرمزية التي تحمل رسائل توعية عن لقاح كورونا .
ومن جانب المتطوعين والمتطوعات فقد اجتمعت كلمتهم و عبروا عن شكرهم لجمعية العمل التطوعي التي أتاحت لهم هذه الفرصة التطوعية والانسانية التي عملوا فيها بكل جهد واخلاص وتكاتف ، كما عبروا عن سعادتهم بالمشاركة في هذا العمل الوطني الكبير الذي تقدمه حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ال سعود للقضاء على الوباء وإنهاء جائحة كورونا .
من جانبه قدم الأستاذ : محمد بن عبدالعزيز العوده رئيس مجلس الإدارة الشكر لحكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولصاحب السمو الملكي الامير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز ال سعود الرئيس الفخري للجمعية ولجميع العاملين في القطاع الصحي وعلى رأسهم معالي وزير الصحة الدكتور : توفيق الربيعة على ما تبذله حكومتنا الرشيدة لخدمة المواطن والمقيم في جائحة كورونا وتوفير اللقاح المجاني .
كما قدم الشكر للمتطوعين والمتطوعات الذين مثلوا الجمعية خير تمثيل وعكسوا الوجه المشرق والمشرف عن العمل التطوعي بمنطقة تبوك وقدموا وقتهم وجهدهم وطاقتهم في شرف خدمة الوطن وتشرفوا بخدمة الآف من المواطنين والمقيمين الذين تلقوا الجرعات في مركز لقاحات كورونا في تبوك والذين أثنوا وأشادوا بجهود الجمعية ومتطوعيها والتي كانت بمثابة الدافع المعنوي والنفسي لمواصلة العطاء سائلاً الله أن يجعل ما قدموا في موازين أعمالهم .

 0  0  162
التعليقات ( 0 )