• ×

04:57 مساءً , الأربعاء 28 يوليو 2021

القوالب التكميلية للمقالات





مواضيع لا تهمني كثيراً

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مواضيع لا تهمني كثيراً

صلة القرابة ، إدارة إقتصادية ، احترام الاخرين ، محاولة البحث عن بدائل ، مفهوم الحياة الزوجية ، البحث عن الذات و( البث ع التيك توك ) ، المصالحة النفسية وليست ( الخليجية ) تظهر لي مثل الشوائب ولكن!.

في مواضيع لا تهمني

لا تصْدق ولا تصَّدق كثيراً ؛ ولا تكذب ،
ولكن أن قيل عن الكذب ملح الرجال ..!!
فلا زيادة ولا استغناء ولكن ..،
بديلة الصمت.

في مواضيع لا تهمني

لدي مال أو لا أملك ؛ ظروفي الاقتصادية مقطعة ،
لم اطلب شيئً منك ..! لا تربطني فيك ،
ساعدتك ولم نساعد بعض وكنت وقال .،
ثم ندخل في تلك الحلقات من مسلسل الدراما ..،
بديلة الصمت.

في مواضيع لا تهمني

عن بعض الكائنات الملتسقة بالبشرية ..،
من تخلُو عن أدميتهم وانسانيتهم ،
حتى أن بأفعالهم تحطمة الارقم القياسية في انحدار ،
كل العلاقات الانسانية و البشرية ..،
أرحم بنا عنهم الصمت.


في مواضيع لا تهمني

( جنة من غير ناس ماتنداس )
سوف أصنع لي جنة وأكون فيها أسرة ،
ويصبحون ناسي وأهلي ..،
وأن لم يكتب لي ربي ذلك ،
فالبديل لتساعدهم في صنع جنتهم
وتسلم بما وصلت بجنتك ،!!
الصمت.

في مواضيع لا تهمني

أن لم تجد بديل
أو حل لمشكلتك ،
فالهدوء و النسيان يكفله لك .،
الصمت.

في مواضيع لا تهمني

يتحدثون عن الوحدة والرفقة ،
وأنا أتحدث عن حلاوة تلك الساعات ،
بدون سماع تفاهات معظم مايقولون ..،
فالعزلة بعد الصمت.

في مواضيع لا تهمني

كل ماقيل بأمور السياسة ،
أفضله وأسلم ماكان ع مبدا
سمعاً وطاعه سيدي
وعن غيره فعنهم الصمت.

في مواضيع لا تهمني

بعد ذلك من أي المعادن أنت !!
ما انا عليه ..
تلك هي مواضيع تهمني


 3  0  1286
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    06-25-2021 11:13 صباحًا موفق ربيع :
    كلام جميل جدا
    وفي النهاية حقيقة
    انت من اي معدن هذا ما يهمني
    شكرا لك ولكتاباتك
  • #2
    06-24-2021 08:59 مساءً صالح الحازمي :
    ما شاءالله عليك ياسعود
    كلام في قمة الروعه
    الله يوفقك يارب
  • #3
    06-18-2021 12:49 صباحًا خالد :
    تسليط الضوء على مالايهمك . هو بذاته اثبات أنه يهمك .اسهب الكاتب بالطرح باسلوب لابأس به رغم تحفظي على بعض النقاط .مقال فيه بعض التشتت للقارئ لكن تظل فلسفة خاصة .صحيفة تبوك الرائدة كنتِ مدرسة ومازلت وستبقين مدرسة تستقطب الكتاب . لكن نتمنى ان لا ينسوا فضلك . كما فعل الغائبون