• ×

05:27 مساءً , الأربعاء 28 يوليو 2021

القوالب التكميلية للمقالات





نحو مجتمع واعي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

في مجتمع واسع مختلف الثقافات والطوائف والعادات الإجتماعية ننشأ مختلفين لكل منا زاوية نظر مختلفة، تزداد الزواية حدة أو اتساعاً بالتجارب والمواقف والخبرات المكتسبة، تلعب الأسرة الدور الأول بتحديد ماهو مقبول وممنوع وماهو قبيح وماهو حسن، ومع تقدم العمر وزيادة النضج يصبح لكل منا رأيه الشخصي ووجهة نظره المستقلة، كلما زاد الوعي أصبح الإنسان أكثر مرونة وتقبلا لوجهات نظر مختلفة و العكس صحيح فقلة الوعي لا تعني الا التعصب و التحجر وحتى الرجعية.
أبناؤنا حتما لايشبهون مانحن عليه كما إننا لانشبه آباؤنا، واليوم ونحن في عصر الرقمنة انفتح العالم على مصراعيه اختلطت الثقافات وتداخلت العلاقات أصبح الوضع أكثر صعوبة والفجوة أكثر عمق.
بين المحافظة على القيم المجتمعية والدينية وبين التخلي عن عادات لم تعد فعالة نقف على الحافة، فإما التكيف والتقبل وخلق عادات ملائمة وإعادة النظر بتمعن أو التحجر كأنما نقول “حَسْبُنَا مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا “.
إن الزمن لن يعود إلى الخلف والتطور والتغيير من سنن الله في الكون بل إن اختلاط الثقافات مقصد الاهي عظيم “ يا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُو”
فأبناء السابعة عشرة الذين كانو يقودون الجيوش أصبحو يقودون مواقع التواصل لهم جمهور لايستهان به بحكم اختلاف الثقافات والأجيال، فالطاقة الشبابية لاتزال موجودة ولكن بانماط أكثر اختلافاً.
فهل حان الوقت لنصبح أكثر مرونة وموازنة وتقبل لوجهات نظر جديدة ندعم الجيد منها، بالمحبة والتسامح نعمر الأرض ، ندعم جيل جديد برؤية مختلفة نحاول صقل أفضل مافيهم نرى المستقبل بأعينهم فبهم تستمر الحياة.



 1  0  1249
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم