• ×

05:24 مساءً , الأربعاء 28 يوليو 2021

القوالب التكميلية للمقالات





معهد الحياة للفنون المسرحية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


لكل منا قصة مختلفة حكاية غير مكرره ليست حكاية واحدة بل هي سلسة من القصص تبدأ من أول نفس وإلى آخر نبضه.
نمر بكل الفصول وعلى سيناريوهات غير منتهية بين الدرما والتراجيديا بين الأكشن والكوميديا بين الرومانسية والواقع.

من قمة الفرح نهوي إلى عمق الحزن ونقفز من قاع الألم إلى بشارات الفرج، وبينما نصعد سلم النجاح نخوض تجارب الفشل، نرقص على أنغام السعادة ونعزف على قيثارة الوجع.

مهما كانت القصة ومهما كان النص ليس ذلك بالمهم، مايهم حقا هو كيف ستلعب دور البطولة،
في كل قصصك أنت البطل أنت الراوي أنت الراقص وأنت العازف.
فلتعرف حقا ماتفعل عندما يزاح الستار، متى تلعب الدور البسيط ومتى تكون صاحب النفوذ، متى تلعب دور المحامي وكيف تكون أنت القاضي.

ننتقل من دور الأبناء إلى دور الآباء ومن الطلاب إلى المعلمين ومن الموظفين إلى الرؤساء فليس الدور هو القضية، القضية حقا كيف تمسك زمام الأمور بحيث لاتخرج عن السيطرة ومتى يمكنك الترجل وخلق مساحتك الخاصة حتى لو خرجت عن النص.

مايجب حقا هو أن تعيش دورك بواقعيه لا للتكلف، انحني لكل المطبات وابكي عندما يستحق الأمر البكاء ولكن امسح دمعك حالما تنتهي،
كن هزليا بما يكفي ولكن عندما يحين الوقت كن جادًا كما ينبغي.
لامانع من اللهو والمرح وبعض الترف الحياة جميلة وتستحق ، إنما لاتسرف فوقتك هو كل مالديك اصرفه في مكانه الصحيح.

والدور الأكبر أن تكون أنت الكاتب خذ القلم وابدأ بكتابة مسيرتك واكتب لنفسك الدور الذي تستحق.



 1  0  560
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    07-18-2021 09:13 صباحًا .. :
    كمية ابداع مشاء الله تبارك الكلام يجنن صدق ابداع ❤