• ×

04:26 مساءً , الخميس 13 مايو 2021

القوالب التكميلية للأخبار

كتاب الأسبوع :

كتاب لأنك الله

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بيان علي 
"‏إذا أراد الله أن يجبر كسرك ، أهلك مدينة بأكملها لأجلك !"
‏تعريف عن الكتاب:
‏الكتاب من تأليف الكاتب علي بن جابر الفيفي من دار الحضارة للنشر وصدر سنة 2016 ، ‏هو كتاب عن العلوم الإسلامية من 190 صفحة تقريبا أما ساعات قراءته فلا تتجاوز الثلاث ساعات لقراءة متواصلة.
فكرة الكتاب:
‏فكرة الكتاب عامة هي رحلة جميلة تأخذك لجولة لطيفة عن النفس لبعض أسماء الله الحسنى والتي اختار منها الكاتب عشرة أسماء في عشرة فصول يذكر وَ يرشح فيها موقف الإستشهاد في أسلوب نثري جميل في البداية بدأ الكاتب ‏بذكر اسم الله الصمد وعرفه وَ قال الصمد هو من تصمد إليه الخلائق ثم ذكر اسم الله الحفيظ وقال كيف لا يكون حفيظا وقد أوكل بك هذا العدد من الملائكة الكرام حتى يصد عنك أي طلقة ‏لم يشأ سبحانه أن تخترق جسدك وأي صخرة لم يشأ سبحانه أن تنهي حياتك بل وأي بعوضة لم يشأ سبحانه أن تؤذي بشرتك .. وفي اسم الله اللطيف حيث قال "إذا أراد الله أن ‏يصرف عنك سوء جعلك لا ترى السوء أو جعل السوء لا يعرف لك طريقا أو جعلكما تلتقيان وما مسك منه شيء" .. ‏وقال في اسم الله الشافي "يشفيك بسبب ويشفيك بأضعف سبب ويشفيك بأغرب سبب ويشفيك بما يرى أنه ليس بسبب ويشفيك بلا سبب" .. ‏وفي اسم الله الوكيل قال "أمانيك مع الله حقائق .. تطلعاتك واقع معاش .. رغباتك ستهدى إليك .. وأشواقك ستهب عليك".. ‏في اسم الله الجبار ذكر وقال شُرع لك أن تقول بين السجدتين "اللهم اغفر لي وارحمني وعافني وارزقني واجبرني " قال واجبرني وكأننا ننكسر في اليوم كثيرا فنحتاج أن يجبرنا الله كثيرا .. وفي اسم الله ‏الهادي قال "يهديك بما تظنه صدفه يهديك بالخوف ويهديك بالحب‏ ويهديك بالموت " .. وفي اسم الله الغفور قال "يغفر كل الذنوب بصيام يوم واحد" .. أخيرا في اسم الله القريب قال "في الوقت الذي يريدك أن تعلم أنه على العرش استوى يريد أن تتيقن أنت ‏أنه أقرب إليك من حبل الوريد."
رأيي بالكتاب:
‏أعجبني في الكتاب أن الكاتب استخدم أسلوب نثري بدل أسلوب الوعظ التقليدي و إضافة لهذا الأسلوب كان جداً سهل و يخاطب جميع الطبقات الثقافية وأعجبت أيضا بإختيار الكاتب لِـ أسماء الله الحسنى مثل اسم الله الشكور ، الغفور والقريب وأتمنى ‏أن يصدر جزء ثاني للكتاب .

 0  0  806
التعليقات ( 0 )