• !

قائمة الموديولات

أدب بلا صوت

أدب بلا صوت
روز المشعل: 
قيل في الادب ( هو موهبة أن نحكي حكاياتنا الخاصة كما لو كانت تخص الأخرين،وأن نحكي حكايات الأخرين كما لو كانت حكاياتنا الخاصة)) هذا هو الأدب الذي أعتدنا عليه بلغتنا المنطوقة ،ماذا عن الأدب الصامت؟
هو شكل آخر لايفهمه الكثير لأنه يخص فئة من المجتمع تعيش في صمت و هدوء دائم،لايمكن الوصول لعوالمها وإكتشافها وفهم أغوارها إلا بلغة معينة آلا وهي (لغة الأشارة) وهي: وسيلة التواصل مع الصم والبكم.
وهذا ماأكدته أ/أمل العنزي أستاذ التربية الخاصة (تخصص إعاقة سمعية)في حوارها الذي أدارت دفته الكاتبة/ سراب النهار في ليلة أدبية بعنوان ( أدب بلا صوت)في مقهى الشريك الادبي مقهى قروث الثقافي حيث تناولت لغة الاشارة وتعريفها :بأنها رموز حركية وبصرية تستعمل بترتيب ونظام معين تعتمد على إستخدام اليدين .
وقالت العنزي: أن هناك الكثير من التحديات التي تواجه الصم عملية ترجمة الأدب الى لغة الأشارة وأن إستخدام الصور والرسومات وسيلة من وسائل التواصل والتعبير عن الذات وتعزيز الوعي والتفاهم .
و ناقشت النهار مع العنزي تأثير الأدب على حياة الصم والبكم وأستعرضوا أعمال أدبية (شعرية - رواية) تناولت قضاياهم وكيفية تحويلها الى عناصر كثيرة سهلة الترجمة إلى لغة الأشارة .
وفي نهاية الحوار أكدت العنزي على دور الصم في المجتمع وأنهم مميزون و مبدعون وان فقدان السمع أحيانا يكون ميزة لاعيب.

image

image
بواسطة :
 0  0  194

الأعضاء

الأعضاء:1

الأعضاء الفعالون: 1

انضم حديثًا: Admin

المتواجدون الآن: 9

أكثر تواجد للأعضاء كان 103 ، يوم 01-13-2024 الساعة 03:08 مساءً

( 0 عضو 9 زائر )

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.